ماذا لو لم يكن هناك الله

قصة خيالية في مجرة مجاورة

اليوم الأول خارج الجنة
استيقظ حادم في مسكنه الجديد بالأرض بعد ان تم نفيه من الجنة نظير خطيئته، وكردة فعل عاطفية غاضبة قرر ان لا يخبر اطفاله عن الله !
بعد مرور عدة أعوام
صادفت البشرية اول جريمة في تاريخها دافعها الغيرة ومحركها الحب، عندما هوى رابيل بحجر على رأس أخيه حابيل . مع بشاعة الجريمة الا ان حادم ارتاح قليلا في قرارة نفسه لان الله لم يكن طرفا في أول جريمة في تاريخ البشرية. “الحب والغيرة أشياء استطيع ان اربى ابنائي ليسموا فوقها ومن دون الحاجة الى تخويفهم من العقاب الإلهي” ، قال حادم هذه الجملة وهو يلقى نظرة مودعة على قبر ابنه، من بعيد كانت جواء تراقبه بعين الاسى وهي تفكر : ليتك اخبرتهم عن الله يا حادم، ربما كان الخوف من العقاب الإلهي سيشكل وازعا أكبر يمنعهم من ارتكاب الجرائم .
بعد مرور أعوام أخرى
توالت الاحداث سريعا ووصلت الاخبار المقلقة الى حادم، فلقد قام مهلاقيل بسرقة احدى نعاج كام لانه لم يكن يعرف كيف يعتني بنعاجه ، وقام رام بلكم فلجاميش عندما عايره بلونه الأسود و قام كرقل بضم حقل أخيه ريوس الى حقوله وعندما لم يستطع اتريوس ان يسدد قروضه لأخيه اديسدوس قام الأخير بسبي ابناءه واتخذهم عبيدا يعملون لديه. كانت هذه الانباء المزعجة تصل الى حادم ليزداد قلقه يوما بعد يوما وتضعف ثقته في حكمة قراره الذي اتخذه في يومه الأول من السلطة على الأرض، فلقد بدأ أبناءه يتصرفون بوحشية تفوق انسانيتهم خصوصا مع عدم الخوف من الحساب في يوم القيامة. مع كل خبر مزعج كانت جواء تزوره في عرشه ومعتزله وتقول له : ليتك اخبرتهم عن الله يا حادم، ربما كانوا سيخافونه .
بعدها بألاف السنين مازالت الاخبار عن جرائم أبنائه واحفاده تصل الى حادم في معتزله ، مئات من المعارك العظمي حول العالم وملايين من الجرائم الفردية تم ارتكابها على مر التاريخ، كانت الرسائل تصل بانتظام الى حادم في معتزله ليموت هما وكمدا كل يوم و يتساءل عن السبب وراء هذه الفوضى ؟ تنظر اليه جواء كل يوم وفي عينيها الف رسالة عتب ولكنها لا تنطق الا بجملة واحدة : ليتك اخبرتهم عن الله يا حادم .
تقدم حادم في العمر كثيرا وشابت لحيته بفعل الوقت وبفعل جرائم ابناءه، مات قلبه حزنا وكمدا، وتوقفت دموعه عن الجريان فلم يعد يشعر بأي شيء من حوله، وفي لحظة ضعف ويأس وبعد أن تيقن بأن خلاصه لا يكمن في الأرض رفع رأسه الى السماء وقالها بصوت عال : يارب سامحني! ثم انهار باكيا على الارض. تقدمت منه جواء وجلست بجانبه، وضعت رأسه في حجرها وهي تمسح الغبار عن رأسه وبينما هو يلفض أنفاسه الأخيرة نظرت اليه بعين حزينة وقالت له : ليتك أخبرتهم عن الله يا حادم.
بعد موت حادم أفشت جواء السر الى اكبر أبنائها ولسوء الحظ كان هذا الابن تاجر جشع فقام بتحريف القصة واخترع الرب الراعي لتجارته واخبر اخوانه بانه يبيع باسم الله ومنذ تلك اللحظة انتشرت عادة المتاجرة باسم الله وتم اختراع الف إله وإله في باقي نواحي الحياة .

قصة حقيقية تجري في مجرة درب التبانة

عزيزي الكائن البشري، انت مخلوق تحركك العواطف والغرائز برغم امتلاكك لنعمة العقل، تقتل لأتفه الأسباب وتسرق عندما لا تكون بحاجة للسرقة، تتلذذ بتعذيب الاخرين لان هذا يعطيك شعورا بالتفوق، تمتلك الذكاء ولكنك لا تستطيع ان توجه مثل هذه الموهبة للخير دائما ، على مر التاريخ كنت دائما بحاجة الى سبب للمزيد من القتل مرة باسم الحب ومرة باسم العنصرية ومرة باسم المال ، وغيرها مئات الأسباب الأخرى، لن تجد صعوبة ابدا في تبرير جرائمك والتي تكون دائما قائمة على سبب نزيه من وجهة نظرك، ، عزيزي الكائن البشري أرجوك لا توجه سهام انتقاداتك الى الله وتنسب اليه كل المأسي التي مرت بك، أنت من قام بأغلب هذه الفظائع بيدك وحدك وبرغبتك وحدك ، انت لم تكن بحاجة الى رب تنسب اليه جرائمك فحتى ولو لم تؤمن برب واحد فأنت قادر على خلق الف رب خيالي ترتكب جريمتك التالية باسمه.
كتبت احدى حفيدات حواء “جمانة حداد” قصيدة جميلة تقول :
شكرا أيها الله
على التسونامي في اندونيسيا
على إعصار كاترينا
وعلى الزلزال في اليابان
شكرا على الحرب العالمية الأولى
شكرا على الحرب العالمية الثانية
شكرا أيها الله
على الأطفال الذين يموتون من فرط الجوع في افريقيا
على الأطفال الذين يموتون من فرط الحقد في فلسطين
شكرا أيها الله
على حوادث السير
على العنصريين والمغتصبين
شكرا على الألغام والسيارات المفخخة
شكرا على ثقب الأوزون
ولكن في شكل خاص
عزيزي الله
شكرا على الله

Share Button

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>