نعم للضرائب

جاويد، أسعد، مجدي، كارلوس، نيتن، مارك، انتونيو، كلارك، فيلب وغيرهم الكثير يشتركان في صفتان مهمتان الأولى ان هؤلاء يقيمون ويعملون في دولة الامارات العربية المتحدة والثانية انهم قاموا في العام 2014 بتحويل اكثر من 140 مليار درهم الى خارج الدولة وهو رقم يوازي تقريبا أربعة أضعاف الميزانية الاتحادية لنفس العام!
نعم يا سادة فنحن نعيش وسط ما يطلق عليه عالميا ب ” جنة ضريبية ” فرض وجودها في البداية كوننا دول ناشئة كنا بحاجة الى سن كل القوانين التي من شأنها جذب العمالة ورؤوس الأموال للمساهمة في تطوير الدولة وساعد في تطبيقهالاحقا امتلاكنا لثروة نفطية ضخمة كنا نعتقد بأنها كافية لدعم خطط التنمية الضخمة ولوقت طويل وهي خطة ناجحة أتت أكلها في أقل من أربعين عاما ويشهد على نجاحها الطفرة التطويرية التي طالت كافة مجالات الحياة ومن ثم ارتفاع اعداد المقيمين من الأجانب ليوازي 90% بالمائة من مجموع سكان البلاد.

ولهذا فانه من المشروع الان طرح سؤال مهم على الجهات المختصة عن الوقت المتوقع لتفعيل خطط فرض الضرائب على جميع العاملين في الدولة اسوة بكافة دول العالم الأول والتي وعلى الرغم من امتلاكها لثروات ضخمة واقتصاديات متشعبة ومتطورة الا انها تؤمن بأن كافة العاملين على ارضها لابد وان يساهموا بجزء من مدخولهم في ميزانية الدولة التي وفرت لهم البيئة المناسبة للاستقرار والعمل.

من غير المعقول ان تنفق الدولة جزءا ضخما من ميزانيتها السنوية على انشاء الطرق وشبكات المواصلات وتمديد شبكات الماء والكهرباء ووقود السيارات والبنية التحتية وتقوم بتمويل أجهزة الشرطة والامن والمنشأت التعليمية والطبية وأجهزة الحكومة المختلفة التي تقدم خدماتها للجميع ومن ثم يحصل عليها المقيم في الدولة سواء كان مواطنا أو وافدا بالمجان او بأسعار مدعومة من قبل الحكومة وفي المقابل تغادرنا سنويا وبلا رجعة عشرات المليارات من تحويلات العاملين كان بالإمكان ان تستفيد منها الدولة في تطوير خدماتها ومرافقها.

لم نعد تلك الدول الصحراوية المجهولة والتي لا يقبل العمل فيها الا المغامرين ولم نعد في حاجة الى ان نغري المستثمرين بالقدوم الى دولتنا مع وعود بضمان حقهم بتحويل أرباح استثماراتهم بالكامل الى الخارج، العالم الان يمر بمتغيرات كثيرة ويعاني الاقتصاد فيه من موجات متتالية من الانكماش والخمول ومع هذا فإن دول المنطقة ما زالت تحقق معدلات نمو سنوية تعد الأعلى عالميا ولهذا وجب استغلال مثل هذا الوضع والتفكير في كيفية ضمان استمرار مثل هذا النمو عن طريق بقاء جزء من ناتجنا المحلي في الدولة فذلك ليس عيبا، وما ستفعله الامارات اليوم ستقوم باقي شقيقاتها في الخليج بدراسته وتطبيقه تباعا ، فهل نرى تحركا جادا على هذا المسار ؟ أتمنى ذلك وأترك الإجابة للمسؤولين

Share Button

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>