مافي مفهوم !

خطبة الجمعة تعد احدي اهم اركان صلاة الجمعة وذهب جمع كبير من الائمة الي عدم جواز صلاة الجمعة ان لم تكن الخطبة جزءا منها وهم في هذا ياخذون بحديث الرسول صلي الله عليه وسلم ” صلوا كما رايتموني اصلي ” وكان الرسول يخطب في الناس قبل صلاة الجمعة وبالتالي اصبحت الخطبة جزءا متمما لصلاة الجمعة .
والخطبة بحد ذاتها مناسبة مهمة جدا لانها الفرصة الأقوي للمؤسسة الدينية في اي دولة لكي تقول بايصال رسالة معينة لعموم المسلمين نظرا للاقبال الكبير علي صلاة الجمعة في المسجد ولهذا فلقد قررت الدولة ان توحد خطبة الجمعة في جميع المساجد لتدور حول موضوع واحد وذلك لايصال رسالة معينة كل اسبوع الي عموم المسلمين في الامارات او لمناقشة موضوع معين يهمنا نظرا لاقترانة بموسم او حادث معين و تشتد الحاجة الي هذا الخطاب في وقت الازمات والكوارث لانها ستكون من الوسائل القوية لشحذ الهمم وتقوية العزائم في مواجهة الاخطار او النكبات لا سمح الله .
ولكن وبما ان نسبة الناطقين بالعربية في ايا من مساجدنا لايتعدي الخمسين بالمائة وهذا مالاحظته في مساجد ابوظبي بينما البقية الباقية هم من الجالية الاسيوية والتي تتكلم العربية العامية المكسرة ويصعب عليها تماما فهم الخطبة التي تكون بالعربية الفصحي فان مفعول هذه الاداة يضعف كثيرا في هذه الحالة .
تخيلت نفسي في مكان واحد من هؤلاء العمال وقد تزين وتجهز للصلاة واحتل احد الصفوف المتقدمة في المسجد واخذ يتابع الامام وهو يخطب بصوته الجهوري بنبرة تعلو تارة وتنخفض تارة اخري وتخرج من فمه الكلمات الرنانة القوية , بينما انا لا افقه من قوله شيئا ولا املك الا ان انظر للامام وانتظر متي يبدأ بالدعاء في نهاية كل خطبة لكي اشاركه بالدعاء وانا لم افهم شيئا مما قيل !
بصراحة سيصيبني الملل الشديد وساذهب في سبات عقلي قد ادعمه بسبات جسدي وستغفوا عيني الي ان يوقظني صوت المصلين ” امين” وهم يردون خلف دعاء الامام وبصراحة لن يستطيع احدا ان يلومني لانه في مثل هذه الظروف فلن يستطيع ان يقاوم النوم الا من تناول جرعة اسبريسو قوية او كرك دوبل شوت قبل الصلاة. انني بصراحة اقدر كل شخص غير عربي يصر علي الذهاب للمسجد لحضور الخطبة وهو يعلم انه لن يستفيد منها شيئا لان مجرد حرصة علي المشاركة بهذه التظاهرة الدينية يدل علي مقدار ايمانة بدينة وتعلقة به .
طبعا انا الوم الاخوة الغير عرب اولا لجهلهم باللغة العربية لانني اعرف ان اغلبهم قد قضي اعواما مديدة في ارض الامارات ولكنه لم يكلف نفسه عناء تعلم العربية والاندماج بالمجتمع المحيط به بينما عندما يهاجر الي الدول الاوربية فان لسانه ينطق مغردا بلغة تلك البلاد بعد اشهرا معدودات وكم صادفت من بنجالي في مطاعم المانيا وسويسرا يتقنون لغة البلاد ولايرضون بغيرها لمحادثة الزبون !
الوم ايضا الاخوة في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية و الأوقاف لانهم استطاعوا ان يبنوا الكثير من المساجد في كل زوايا البلد ولكنهم غفلوا عن تزويدها بشاشات كبيرة توزع في ارجاء المسجد لتنقل لجموع المصلين ترجمة دقيقة لكل ما يقوله الخطيب لكي تعم الفائدة من الموضوع ,, وهذا الشيء اصبح ممكنا بعد توحيد الخطبة لكل مساجد الدولة وباعتقادي فاننا لن نحتاج الا الي ترجمتها الي 3 لغات اخري غير العربية وتعرض هذه الترجمة عبر اجهزة العرض وقت الخطبة .
لماذا لم يفكر احدا في هؤلاء المتثائبين في كل صلاة جمعة ؟ اترك الاجابة لكم

Share Button

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>