هل الداعشي هو من يقتل أباه فقط؟

” لقد جئت لأحرض الرجل على أبيه، والابنة على أمها، وزوجة الابن على أم زوجها، سيكون أعداء الرجل من داخل منزله، وسوف يقدم الأخ اخاه للموت، وسيثور الأبناء على آبائهم ويسوقونهم إلى الموت”
هذه الكلمات المنسوبة لسيدنا عيسى عليه السلام في بداية دعوته التبشيرية تلخص واقع الدين ومكانته كحركة جماهيرية تستدعي الخضوع الكامل لها ووضعها في الموضع الأعلى والأقدس في حياة الإنسان وهو موقف يتشابه مع الحركات الجماهيرية الأخرى، فخلال الحركة النازية كان الجار هو من يخبر السلطات عن جيرانه إن كانوا من اليهود أو من المتعاطفين معهم ليلاقوا حتفهم حرقا وتجويعا، وخلال الثورة الثقافية في الصين كان طلاب المدارس والجامعات يبلغون عن أباءهم إن شكوا في برجوازيتهم، وفي العراق أبيدت مدن كردية كاملة بالأسلحة الكيماوية من دون أي اعتراض شعبي مع أن الأكرد عراقيون بالجنسية مسلمين بالديانة، لقد صدمنا التاريخ البشري بهشاشة العلاقات الإنسانية وبأن روابط العائلة والدم والتي نكن لها أعلى مشاعر الاحترام والتقدير من الممكن كسرها بسهولة شديدة وعلى مستوى واسع في المجتمع متى ما تهيأت الظروف، فالداعشي ليس الوحيد القادر على قتل والديه من أجل قضيته، فأي إنسان مهيئ للعب هذا الدور وكما أخبرنا تاريخنا البشري.
لهذا حذر الكاتب إيريك هوفر في كتابه ” المؤمن الصادق ” من السماح بتراكم المسببات لمثل هذا الإنفلات وتحت أي مسمى أو ذريعة لأن نتيجته ستكون في أغلب الأوقات وخيمة ومدمرة وذكر بأن الإحباط المتراكم داخل شخص أو مجموعة من الأشخاص سيتحول إلى تطرف وهذا التطرف سينمو ليتحول إلى إرهاب يضرب كل ما حوله من مجتمع ومؤسسات تحت قيادة من يحسن إستغلال هذه الظروف المناسبة ويمتلك موهبة قيادة الجماهير نحو الفوضى لتحقيق أهدافه.
نمتلك اليوم المقدرة على إيقاف مسببات أحد الحروب وهي الحروب الدينية، فالتطور السريع في وسائل الاتصالات قد سهل نشر التعاليم الدينية حول العالم ومن دون الحاجة إلى شن الحروب، ووفرت الانترنت مادة دسمة للراغبين في البحث عن الدين الحق لإتباعه عن قناعة، وبات السفر والاحتكاك بمعتنقي الديانات الأخرى لدراسة أفعالهم وأقوالهم من أبسط ما يكون، ولكل هذا لعل الجهاد الديني العسكري في كافة الأديان في طريقه للنهاية والاضمحلال لإنعدام أسبابه وبوفاته قد يمهد لإنتشار الأمراض بباقي المسببات الأخرى للحروب.
من العبث اخراج زكاة الأموال في بناء المساجد بالقرى المهجورة من طيف الحضارة بينما يموت فيها الإنسان جوعا، أفضل أن أطعم ألف انسان على أن ابني بيتا واحد يعبدون فيه الله جياعا. ومن المستهجن أن نجوب الأرض بحثا عن المحرومين من معتنقي نفس الدين فقط، أفضل أن أشارك الاخرين بعضا من النعم التي رزقني بها الله ربي وربهم ولكنه فضلني لسبب لا أعرفه عليهم فخصني ببعض نعمه. وفي عصر الحريات الإنسانية من المنكر أن يتم تضييق الطريق على المختلف عنا دينا لأثبت العزة لنفسي ولقومي، أفضل أن أبسط لهم جناح الرحمة في مدينتي كما أبسطها لأخي المسلم، فكوني متدينا لا تعني أن احول مدينتي إلى غابة يبطش فيها القوي المسيطر بالضعيف. إنه عصر جديد يا سادة تسود فيه الأخلاق والمنطق ويهمش فيه كل جاحد ختار، ولعل الأخلاق تكون حبل الإنقاذ الأخير لكوكبنا الأرضي وقبل أن تعصف به حركة جماهيرية يقودها المجانين ونتبعهم نحن.

Share Button

من قتل المسرح فكأنما قتل التاريخ

في البدء كان الإنسان فالتاريخ فالقصة فالمسرح فالتلفزيون، وقبل ما يزيد عن سبعين عاما وعندما كان الخليج وسكانه يعيشون في ضيافة الجهل والفقر كانت هناك بدايات حركة مسرحية مميزة تنمو في قلب الكويت قلب الخليج وتاريخه، في الوقت الذي كان أغلب سكان الخليج عبارة عن بدو رحل أو يعيشون على باب الله على ضفاف الخليج كانت الكويت تنمو متفردة لتعرض في العام 1955 مسرحية ” مدير فاشل ” من بطولة احمد النشمي في وقت لم يكن الخليجي يعرف معنى الإدارة.
وفي الوقت الذي كان التعليم ترفا لا يناله إلا قلة قليلة من أبناء الخليج، كان أبناء الكويت قد انخرطوا عميقا في مجال التعليم، وتفرعوا في العلوم الفنية فكانت هناك أربع فرق مسرحية تمثل مدارس المباركية، الاحمدية، القبلية والشرقية يتنافس طلابها في تقديم العروض المسرحية.
وفي الوقت الذي كان الخليجي يعيش مغتربا في بلاد الله بحثا عن رزقه طلبت الكويت من المسرحي المصري ” زكي طليمات ” في العام 1961 القدوم إليها لدفع مسيرة المسرح خطوة إضافية بعد قرابة الأربع سنوات من تأسيس المسرح الشعبي بجهود محلية لينطلق على يديه المسرح العربي والذي قال عنه طليمات في بداية تأسيسه ” المسرح الشعبي القائم يخاطب الجمهور الكويتي بلغته وعاداته وتقاليده بينما سيقوم المسرح العربي بإحياء أمجاد العروبة واستخراج العبرة من تاريخها” وتقدم للانضمام للمسرح العربي وقتها قرابة ال 250 شخص تم اختيار 40 ممثل بينهما سيدتان هما مريم الصالح ومريم الغضبان، ليكونوا النواة الصلبة للانطلاقة الحقيقية للمسرح الكويتي.

إنه تاريخ عميق وغني في هذا المجال يبتعد بعشرات الأعوام عن الدول المجاورة بل وينافس الدول العربية العريقة كجمهورية مصر العربية ولهذا تسيد المسرح الكويتي الساحة الخليجية منذ تلك الفترة وإلى الأن وامتد تسيده بطبيعة الحال إلى مجال الأعمال التلفزيونية، والتي حاولت السير على خطى المسرح المحترف لتشابه أسماء المشاركين في المجالين، فكانت أعمالا تعكس المجتمع الكويتي وغنى حياته في تلك المرحلة و ليقدم التلفزيون الكويتي في مرحلة السبعينيات الثمانينات أجمل المسلسلات والأفلام في تاريخه والتي ما زالت تعتبر علامة فارقة كويتيا وعربيا، فكانت الباكورة مع فلم “بس يا بحر” في 1972 والذي استمد قصته الحزينة من البحر ذلك الجار الشقي والذي كان مصدرا للرزق والحزن في آن واحد ليفوز هذا الفيلم على الرغم من قلة الإمكانيات وقتها بعدد معتبر من الجوائز العربية والعالمية. ثم توالت الإنجازات فكان مسلسل ” حبابة” في عام 1976، “الأقدار” و”درب الزلق” عام 77، “الابريق المكسور” 78، “إلى أبي وأمي مع التحية” 79، ” خرج ولم يعد” و ” العتاوية ” 80، “ابله منيرة” 81، “كامل الأوصاف” 82، ” خالتي قماشة” 83، ” رقية وسبيكة” 86. وغيرها الكثير من المسلسلات التي كانت تتشابه في شيئين الأول أن أغلب المشاركين كانوا ممن ساهم في تأسيس المسرح الكويتي والثاني تغليب الطابع الكوميدي على مجمل هذه الأعمال لأن المجتمع الكويتي كان يعيش في بحبوحة من العيش وقتها مقارنة بكافة المجتمعات العربية فكان طبيعيا أن تخرج الأعمال بروح كوميدية محببة.

بدأت بعد ذلك بوادر الشيخوخة في التسعينات، فلقد مر على إنشاء المسرح قرابة الثلاثين عاما وكان الكثير من رواده قد اعتزلوا أو انتقلوا الى الرفيق الأعلى وقل الدعم الحكومي للإنتاج الفني بشكل عام وزادت حدة المراقبة وتم غزو الكويت ليبتعد نجوم المرحلة الأولى بهدوء عن الساحة مفسحين المجال للإنتاج التجاري البحت والذي استطاع في عشرة أعوام تدمير تاريخ طويل من النجاح والتميز الفني. في تلك الفترة برزت الكاتبة فجر السعيد بكتاباتها السوداوية الغير مبررة والتي كانت تعتمد على التلاعب بالعواطف الإنسانية عن طريق تقديم نماذج بشرية متطرفة ومشاكل نادرة الوجود ليتم تعميميها على الساحة الفنية، مستغلة امتلاك عائلتها لقناة فضائية خاصة استطاعت من خلالها إنتاج وإطلاق أعمالها الفنية الخاصة، لتنتج في عشرة سنوات قرابة الاثني عشر مسلسل جمع بينهم محاولات ” دحش” حالات الصراخ والبكاء الهستيري باسم الواقعية الاجتماعية في محاولة للتغطية على بقية جوانب السوء في العمل الفني من حيث النص والحوار والأداء، وفي نفس كان يتم قتل المسرح بطريقة مختلفة عن طريق إدخال الكوميديا المبتذلة على يد داوود حسين وطارق العلي و ليتم قص جناحي الحركة الفنية الكويتية على يد الجيل الثاني من الممثلين وحفنة من تجار الفن.

هذا ليس بنعي للحركة الفنية هناك، فالكل يعلم بأن الجثة قد تحللت ” وفاحت الرائحة” ولم يعد بالإمكان إنكارها، فالتشويه أخذ يطال حتى الأعمال المكتوبة التي نالت أعلى المراتب الثقافية، مثلما حصل مؤخرا مع رواية ” ساق البامبو” ، ولكنه صرخة تخوف من انتشار نفس التيار في كافة الدول الخليجية بفعل تأثرها الكبير بالحركة الفنية الكويتية، ارحمونا يا سادة فهذا الإنتاج الفني لا يمثل حياتنا ولا يناقش قضايانا ولا تلبث ان يسقط من ذاكرتنا فور انتهاء الحلقة الأخيرة منه، الرحمة يا سادة فنحن لا ” نتشعبط” في المايكرو باص للذهاب إلى العمل ولا نعاني من ويلات الحروب ولا نقف في طوابير طويلة أمام الجمعيات التعاونية ولا نعيش في غابة الفوضى فمن أين تأخذون أفكاركم السوداء حول ما يجب إنتاجه ولماذا التصنع في إنتاج دراما حزينة لا تعكس واقع المجتمع بشكل مجمل وكيف تدفعون كل سنة بعشرات الوجوه الجديدة من دون أي تدريب أو تأسيس فني ملائم؟ الرحمة يا سادة، فأولا كان الإنسان فالتاريخ فالمسرح وبقتل المسرح فإننا نقتل جزءا مهما من تاريخنا.

Share Button