IoT

A new technology has arisen in the world of telecommunications and Internet called: Internet of Things (IoT), which means using internet for everything, or within everything. This technology is based on the concept of connecting everything that surrounding you to the internet, everything literally, such as your clothes, watch, shoes, pen, cigarette packet, and even your coffee cup.

All these things will be provided with small sensors that are able to access the internet. As soon as these sensors are activated, they will start to collect information from the surrounding environment, analyze your actions, and continuously send reports to central banks of information through the internet. After that, these banks will perform deep analysis of these reports in order to make decisions on behalf of you, such as making appointments with your dentist, or informing your doctor that you have an increased temperature so he can give you a medication prescription without visiting him, or making appointments with the car workshop to repair your car or even to drive itself automatically to the workshop and come back again. According to scientists and specialists of this domain, the goal of this new technology is to allow you to better plan your life, as they hope.

This technology will not use the existing telecommunication networks. Instead, there is an intention to create a new global wireless network which uses short unlicensed waves to broadcast services of this technology. The new proposed network is able to provide the largest possible coverage using less ground stations compared to the existing telecommunication networks. Moreover, each of these stations will be able to serve millions of sensors providing them internet access, unlike the current stations that serve hundreds of users only with an acceptable quality of service. One of the leading companies in this field reported that it was able to cover a large country which is Spain using 600 ground stations only. However, we need more than a hundredfold to cover the same area using the current telecommunication networks. Not to mention the time required to create these networks, where the current telecommunication companies need several years to provide a complete coverage of one country, while the new companies can cover the entire country within weeks only, due to the simplicity of the implemented networks. Furthermore, there are some indications shows that these companies will be able to cover the entire world during three years at a cost of less than several hundred of million dollars only!

Well, what is the frightening matter in this topic to the telecommunication companies? And why should you be aware of this coming threat which has a similar effect or even greater than the effect of the OTT providers now?

The first threat of this technology is using a massive number of sensors (expected to be an average of 100 sensors for every person on the planet) which will not pay any penny for the telecommunication companies to gain access to internet, because the new IoT operators will allow these sensors to gain free internet access through the new networks as mentioned previously. However, the biggest and the most dangerous threat here is that telecommunications companies will be completely marginalized from this new business, which is estimated to earn tens of billions in return during the near future, and it will be the center of the global economy. In the same time, you will find the telecommunication companies provide rudimentary services compared to this revolutionary new business. Moreover, this industry will not need any license to be established in many countries, while other countries will offer licenses to be sold likely with minimal prices because of the great demands of the world’s governments to create smart cities without understanding the risks of using these global networks. This will make a lot of information banks be existed far away from their control, and accordingly a lot of important data will be obtained by a few people who will control the world’s economy and the whole humans’ lives. This data can be resold again with a double price for people who wish to use it such as doctors, schools, clothing stores, cafes and restaurants, grocery stores, airline companies. In short, many of the current trade aspects will disappear, also the role of products marketing will be reduced, as the access to the consumers will be limited to the highest bidder on these information banks.

The current telecommunications companies have only a few options to face this new attack on their interests, they either have to associate with the telecommunication organizers in their countries in order to prevent the new companies from implementing their networks, or they have to provide such new services. In my opinion, the more appropriate option is to invest in these IoT companies or acquire them, which is better especially for the long term. The most important step for telecommunication companies now is to pay attention to this threat, and to develop their ability to put appropriate strategies in order to face this new threat.

Share Button

عندما سكت العندليب

تفتقد البشرية العظماء حتى بعد مرور عقود عديدة على رحليهم لان من يستطيع ادخال الحب الى قلوب البشر ومن يستطيع نشر السعادة هو من يستحق ان تخلد ذكراه وهو من نأسف لرحيله وها انا وبعد مرور اكثر من ثمانية وثلاثين عاما على رحيل العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ في مثل هذا اليوم اجدني أتذكره وكأنني قد عاصرت شخصه وفنه الأصيل، أجدني اشعر بالحزن الشديد وبرغم عدم مقابلتي له شخصيا لفارق الزمن الا انني اشعر بأنني قد عرفته عن قرب وبأنه قد رحل عنا بالأمس فقط .

رحل العندليب الأسمر بصمت بعد معاناة طويلة مع مرض البلهارسيا ولكن وبرغم مرضه المتعب وبرغم هزيمة جسده امامه الا انه ظل محافظا على رسالته الفنية الانيقة وظل وفيا للعهد الذي قطعه على نفسه بأن يكون رسول العشاق وموسيقى المحرومين، لم يتخل عبدالحليم عن رسالته الا بعد ان استطاع المرض من ان يهزم صوته أيضا في النهاية وهنا ادرك حليم أخيرا بأن مسيرته قد وصلت الى نهايتها ولكنه نام تلك الليلة الاخيرة من حياته قرير العين لانه ادرك انه وبعد مرور فترة طويلة من رحيله سيتذكره أحدهم وسيكتب مقالا بسيطا يشكره فيه على كل ما قدمه .

اخي عبدالحليم، برغم نشأتك يتيم الام والأب الا انك تعلم الان بأن ملايين البشر حول العالم يعتبرون انفسهم عائلتك المقربة وانت بالنسبة لهم عائلتهم المفضلة، عزيزي عبدالحليم حافظ نشأت وحيدا وعشت أغلب فترات حياتك وحيدا ، الا ان الملايين قد حضروا جنازتك بل إن بعضهم قد قرر إنهاء حياته يومها حزنا على رحيلك وبعد أن استطعت كسب محبتهم بصوتك النقي،

يحق لك الأن أن تنام بسلام يا صديقي .

Share Button

IoT – Internet of things

بدأت تبرز ظاهرة جديدة في عالم الاتصالات والأنترنت يطلق عليها اسم أي او تي وتعني انترنت الأشياء او الانترنت لكل شيء او في كل شيء، وأساس هذه الظاهرة هي ربط كل شيء من حولك بشبكة الأنترنت وعندما أقول كل شيء من حولك فأنا اقصد كل شيء: ثيابك التي ترتديها، ساعتك، حذائك، القلم الذي تكتب به، علبة السجائر التي تدخنها بل وحتى كوب القهوة الخاص بك.
سيتم تزويد كل هذه الأشياء بمجسات صغيرة تمتلك القدرة على الوصول الى شبكات الأنترنت. ستقوم هذه المجسات وفور تفعيلها بقراءة المحيط من حولها وتحليل تصرفاتك وارسال تقاريرها في كل لحظة الى بنوك مركزية للمعلومات عن طريق شبكة الانترنت بحيث تقوم هذه البنوك بتحليل هذه المعلومات والمعطيات وتقوم بناء على ذلك باتخاذ الكثير من القرارات بالنيابة عنك كحجز موعد لدى طبيب الاسنان او إطلاع طبيبك على ارتفاع درجة حرارتك ليقوم بصرف الادوية لك ومن دون ان تزوره و لن تكون محتاجا الى حجز موعد صيانة لسيارتك لان هذه الأخيرة ستكون من الذكاء الكامل لتعرف موعد الصيانة القادم لها وحجز بموعد للصيانة بل وقيادة نفسها الى مركز الصيانة والرجوع اليك . الغرض من هذه التقنية الجديدة هو التخطيط الأفضل لحياتك حسب ما يأمل العلماء والمختصين في هذا المجال .
هذه الأجهزة لن تستخدم شبكات الاتصالات الحالية، فالتوجه حاليا هو لإنشاء شبكات اتصالات عالمية جديدة تبث على الموجات القصيرة والغير مرخصة حاليا والتي تستطيع من خلالها هذه الشبكات من توفير اكبر تغطية ممكنة وباستخدام أقل عدد من المحطات الأرضية مقارنة بشبكات الاتصالات الحالية، والميزة في هذه المحطات ان كل وحدة منها قادرة على خدمة الملايين من المجسات وربطها مع شبكة الأنترنت بعكس محطات الاتصالات الحالية والتي تخدم بضع مئات من المشتركين فقط و بجودة مقبولة. وستستطيع هذه الشبكات العالمية الجديدة من توفير تغطية عالمية في وقت قصير. احدى الشركات المختصة في هذا المجال أعلنت انها استطاعت تغطية بلد ضخم وهو اسبانيا باستخدام 600 محطة أرضية فقط بينما ستحتاج شبكات الاتصالات الحالية الى اكثر من مئة ضعف هذا الرقم لتغطية اسبانيا، ناهيك عن الوقت المطلوب لإنشاء هذه الشبكات حيث ان شركات الاتصالات الحالية تحتاج الى عدة أعوام لتوفير تغطية كاملة لدولة واحدة بينما باستطاعة هذه الشركات الجديدة وبفضل بساطة شبكاتها أن تغطي دولة كاملة خلال أسابيع، بل ان المؤشرات تدل على ان هذه الشركات ستكون قادرة على تغطية العالم بأكمله في خلال 3 أعوام وبتكلفة تقل عن عدة مئات من ملايين الدولارات فقط !
حسنا ما هو المخيف في هذا الموضوع لشركات الاتصالات؟ ولماذا يجب ان تنتبه الى هذا الخطر القادم والذي سيكون تأثيره مشابها او حتى أكبر من تأثير مزودي ال او تي تي حاليا؟
الخطر الأول ان هذه المجسات ومع ضخامة اعدادها ( يتوقع ان يكون هناك ما معدله 100 مجس لكل شخص على الكرة الأرضية ) الا انها لن تدفع فلسا واحدا لشركات الاتصالات نظير استخدامها لشبكات الانترنت حيث ان شركات الاتصالات الجديدة ستسمح لهذه المجسات بالوصول مجانا لشبكة الأنترنت وعن طريق الشبكات الجديدة كما تم إيضاحه سابقا، ولكن الأخطر الأكبر هنا هو ان شركات الاتصالات سيتم تهميشها تماما من سلسلة الاعمال الجديدة هذه والتي يقدر بانها ستدر عشرات المليارات قريبا بل وستكون محور الاقتصاد العالمي في المستقبل، وستجد شركات الاتصالات نفسها توفر خدمات بدائية مقارنة بهذا العالم الثوري الجديد من الاعمال . كما ان هذه الاعمال لن تحتاج الى ترخيص في العديد من الدول وفي البعض الاخر من المرجح ان يتم بيع الرخص لها بأسعار رمزية وبسبب تدافع الحكومات العالمية في انشاء المدن الذكية ومن دون ادراك المخاطر التي ستخلفها هذه الشبكات العالمية. حيث انها ستضمن بقاء الكثير من بنوك المعلومات في مناطق بعيدة عن سيطرتها وتركز المعلومات والمعطيات بأيد قليلة ستكون هي المسيطرة على اقتصاد العالم بل وعلى حياة البشرية كاملة وستتمكن من إعادة بيع هذه المعلومات وبأسعار مضاعفة على من يرغب باستخدامها كالأطباء والمدارس ومحلات الملابس والمقاهي والمطعام ومحلات البقالة وشركات الطيران، باختصار فإن العديد من أوجه التجارة الحالية ستختفي وسيقل كثيرا دور التسويق في عرض المعلومات عن المنتجات حيث ان الدخول الى المستهلك وعرض المنتجات سيكون لمن يدفع اكثر لبنوك المعلومات هذه.
ان شركات الاتصالات الحالية لا تملك الا خيارات معدودة في وجه هذا الهجوم الجديد على عروشها، فهي اما ان تحاول التحالف مع الجهات المنظمة للاتصالات في بلدها لكي تمنع هذه الشركات من دخولها او ان تطور شبكاتها لكي توفر مثل هذه الخدمات او ان تحاول الاستثمار والاستحواذ على هذه الشركات وبرأيي فإن الخيار الثالث يبقى هو الاصح والأفضل وخصوصا على المدى البعيد ولكن يبقى العامل الأهم وهو مدى سرعة انتباه شركات الاتصالات لهذا الخطر الجديد وقدرتها على وضع الاستراتيجيات المناسبة وفي الوقت المناسب.

Share Button

ماذا لو لم يكن هناك الله

قصة خيالية في مجرة مجاورة

اليوم الأول خارج الجنة
استيقظ حادم في مسكنه الجديد بالأرض بعد ان تم نفيه من الجنة نظير خطيئته، وكردة فعل عاطفية غاضبة قرر ان لا يخبر اطفاله عن الله !
بعد مرور عدة أعوام
صادفت البشرية اول جريمة في تاريخها دافعها الغيرة ومحركها الحب، عندما هوى رابيل بحجر على رأس أخيه حابيل . مع بشاعة الجريمة الا ان حادم ارتاح قليلا في قرارة نفسه لان الله لم يكن طرفا في أول جريمة في تاريخ البشرية. “الحب والغيرة أشياء استطيع ان اربى ابنائي ليسموا فوقها ومن دون الحاجة الى تخويفهم من العقاب الإلهي” ، قال حادم هذه الجملة وهو يلقى نظرة مودعة على قبر ابنه، من بعيد كانت جواء تراقبه بعين الاسى وهي تفكر : ليتك اخبرتهم عن الله يا حادم، ربما كان الخوف من العقاب الإلهي سيشكل وازعا أكبر يمنعهم من ارتكاب الجرائم .
بعد مرور أعوام أخرى
توالت الاحداث سريعا ووصلت الاخبار المقلقة الى حادم، فلقد قام مهلاقيل بسرقة احدى نعاج كام لانه لم يكن يعرف كيف يعتني بنعاجه ، وقام رام بلكم فلجاميش عندما عايره بلونه الأسود و قام كرقل بضم حقل أخيه ريوس الى حقوله وعندما لم يستطع اتريوس ان يسدد قروضه لأخيه اديسدوس قام الأخير بسبي ابناءه واتخذهم عبيدا يعملون لديه. كانت هذه الانباء المزعجة تصل الى حادم ليزداد قلقه يوما بعد يوما وتضعف ثقته في حكمة قراره الذي اتخذه في يومه الأول من السلطة على الأرض، فلقد بدأ أبناءه يتصرفون بوحشية تفوق انسانيتهم خصوصا مع عدم الخوف من الحساب في يوم القيامة. مع كل خبر مزعج كانت جواء تزوره في عرشه ومعتزله وتقول له : ليتك اخبرتهم عن الله يا حادم، ربما كانوا سيخافونه .
بعدها بألاف السنين مازالت الاخبار عن جرائم أبنائه واحفاده تصل الى حادم في معتزله ، مئات من المعارك العظمي حول العالم وملايين من الجرائم الفردية تم ارتكابها على مر التاريخ، كانت الرسائل تصل بانتظام الى حادم في معتزله ليموت هما وكمدا كل يوم و يتساءل عن السبب وراء هذه الفوضى ؟ تنظر اليه جواء كل يوم وفي عينيها الف رسالة عتب ولكنها لا تنطق الا بجملة واحدة : ليتك اخبرتهم عن الله يا حادم .
تقدم حادم في العمر كثيرا وشابت لحيته بفعل الوقت وبفعل جرائم ابناءه، مات قلبه حزنا وكمدا، وتوقفت دموعه عن الجريان فلم يعد يشعر بأي شيء من حوله، وفي لحظة ضعف ويأس وبعد أن تيقن بأن خلاصه لا يكمن في الأرض رفع رأسه الى السماء وقالها بصوت عال : يارب سامحني! ثم انهار باكيا على الارض. تقدمت منه جواء وجلست بجانبه، وضعت رأسه في حجرها وهي تمسح الغبار عن رأسه وبينما هو يلفض أنفاسه الأخيرة نظرت اليه بعين حزينة وقالت له : ليتك أخبرتهم عن الله يا حادم.
بعد موت حادم أفشت جواء السر الى اكبر أبنائها ولسوء الحظ كان هذا الابن تاجر جشع فقام بتحريف القصة واخترع الرب الراعي لتجارته واخبر اخوانه بانه يبيع باسم الله ومنذ تلك اللحظة انتشرت عادة المتاجرة باسم الله وتم اختراع الف إله وإله في باقي نواحي الحياة .

قصة حقيقية تجري في مجرة درب التبانة

عزيزي الكائن البشري، انت مخلوق تحركك العواطف والغرائز برغم امتلاكك لنعمة العقل، تقتل لأتفه الأسباب وتسرق عندما لا تكون بحاجة للسرقة، تتلذذ بتعذيب الاخرين لان هذا يعطيك شعورا بالتفوق، تمتلك الذكاء ولكنك لا تستطيع ان توجه مثل هذه الموهبة للخير دائما ، على مر التاريخ كنت دائما بحاجة الى سبب للمزيد من القتل مرة باسم الحب ومرة باسم العنصرية ومرة باسم المال ، وغيرها مئات الأسباب الأخرى، لن تجد صعوبة ابدا في تبرير جرائمك والتي تكون دائما قائمة على سبب نزيه من وجهة نظرك، ، عزيزي الكائن البشري أرجوك لا توجه سهام انتقاداتك الى الله وتنسب اليه كل المأسي التي مرت بك، أنت من قام بأغلب هذه الفظائع بيدك وحدك وبرغبتك وحدك ، انت لم تكن بحاجة الى رب تنسب اليه جرائمك فحتى ولو لم تؤمن برب واحد فأنت قادر على خلق الف رب خيالي ترتكب جريمتك التالية باسمه.
كتبت احدى حفيدات حواء “جمانة حداد” قصيدة جميلة تقول :
شكرا أيها الله
على التسونامي في اندونيسيا
على إعصار كاترينا
وعلى الزلزال في اليابان
شكرا على الحرب العالمية الأولى
شكرا على الحرب العالمية الثانية
شكرا أيها الله
على الأطفال الذين يموتون من فرط الجوع في افريقيا
على الأطفال الذين يموتون من فرط الحقد في فلسطين
شكرا أيها الله
على حوادث السير
على العنصريين والمغتصبين
شكرا على الألغام والسيارات المفخخة
شكرا على ثقب الأوزون
ولكن في شكل خاص
عزيزي الله
شكرا على الله

Share Button

طروس من التراث وتعليمنا الحكومي

طروس من التراث وتعليمنا الحكومي
في كتابه المثير للجدل ” لا إسلام بلا مذاهب و طروس أخرى من التراث ” يناقش رشيد الخيون اكثر من عشرين فكرة مثيرة للجدل ارتبطت بتاريخنا القديم والتي أدت وبعد ان تم تحريف بعضها وتقديس البعض الاخر الى تكون العديد من مشاكل العالم الإسلامي الحديث وشكلت أساسا صلبا للعديد من الأفكار المنحرفة والمتطرفة والتي تنبذ المختلف عنها وتؤصل لفكرة وجود مجموعات بشرية لابد وان تسمو وبالقوة فوق كل المجموعات الأخرى مع تبرير كامل وتحت اسم الله لاستخدام كل أنواع القسوة ضد مخالفيهم ومن يرونه اقل قدرا ومنزلة في عيونهم وفي عيون الله.
وانا اقرا الطروس المختلفة في هذا الكتاب خطر على بالي تساؤل محير عن سبب عدم تدريس أجزاء من هذا الكتاب والكتب المشابه له في مدارسنا الى الأن ولماذا استمر تعليمنا النظامي ومنذ قيام الدولة في تقديم مواد تدريسية ذات خط واحد لا تحيد عنه الا قليلا من علوم ورياضيات ولغة وفقه، الم يحن الوقت الان الى بعض التجديد في دماء مناهجنا الدراسية لجعلها أكثر عصرية و تشويقا؟ الم يحن الوقت الى الالتفات الى الحاجات الفعلية للطالب لإدارة شؤون حياته ضمن منظومة تعليمية متكاملة.
الم يحن الوقت الان ونحن نطمع الى انشاء جيل اماراتي يكون قدوة للشباب العربي والمسلم، يكون خاليا من العقد والخرافات لضمان تحريرهم مستقبلا من سطوة وسيطرة الأفكار المتطرفة والتي كانت ومازالت تنهش عالمنا العربي والإسلامي وادت الى تركيزنا على أوجه الاختلاف فيما بيننا وتعظيم كل ما يؤدي الى التصادم مع الاخر المختلف بدل قبوله كما هو والمضي في التركيز على عالم جديد خال من الصدامات العرقية والطائفية والدينية مع الاعتراف بأخطائنا التاريخية كأمة عربية واسلامية وإزالة هالة التقديس والتي لا تليق أصلا بالبشر ومهما علت مكانتهم .
الم يحن الوقت الى ادخال المواد الفلسفية ذات الطبيعة الجدلية في مناهجنا الدراسية والتي ستشجع الطالب على السؤال بحرية وبدون خوف عن كل ما هو منافي للمنطق والمألوف فيما يمس تاريخنا القديم والمتوارث ، الم يحن الوقت الى نقد بعض الظواهر السلبية التي شابت هذا التاريخ الإنساني والديني والتي مازال منهجنا التعليمي حذرا جدا وهو ينقلها لطلاب التعليم وكان يحاول فرض وصاية فكرية تضع اطارا محددا لما يمكن ولا يمكن تدريسه ولننتهي بأجيال حالية تشعر بالحيرة والارتباك فور ان تصطدم بأول فكرة معارضة لما تم تلقينه لها من أفكار في أيام الدراسة ولتتصرف بعنف اليائس ضد المخالفين لأنه لم يتم تلقينها كيفية التصرف في مواجهة هذه الاختلافات والتي سيصادفها اغلبنا بما اننا نعيش في عالم كبير يختلط فيه البشر بأفكارهم بحرية تامة في عصر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.
الم يحن الوقت الى ان ندرس طلابنا في المدارس بحقيقة انه لا ” اسلام بلا مذاهب ” وبأن رجال السياسة في تاريخنا القديم وعندما أنشأوا الدولة الدينية فانهم قد ” سرقوا الحلم بعدالة السماء “، الم يحن الوقت الى نبذ ” الشروط العمرية” في معاملة اهل الذمة وبأن ” الانتحار في سبيل الجنة” هو ضرب من الجنون وليس من الدين بشيء؟ متى سنعلم طلابنا بأن يحذروا ممن يحاول ان يسفه أفكارهم عن طريق استخدامه للآيات القرآنية لان ” القران حمال ذو وجوه”؟
هناك الكثير والكثير من الأمثلة التي لم يكن التعليم الحكومي قادرا والى الان على مواجهة الأسئلة الكثيرة التي تدور خفية في رؤوس طلابنا ونحن وان كنا قد نجحنا سابقا في تفادي الوقوع الكثير من المشاكل في تصرفات الافراد بعدائية شديدة تجاه المختلفين عنا فإننا لا نضمن ان تنعم الأجيال الجديدة بنفس السلام الداخلي و حيث تتلقى هذه الأجيال الشابة جرعة تعليمية مركزة وربما مشوهه من عالم الانترنت تفوق كثيرا ما يناله من التعليم الحكومي.
ما الذي نخافه يا سادة لكيلا يتم ادخال هذه المواد في موادنا التعليمية؟ هل نخاف ان يدرك الطالب بأن تاريخنا الإسلامي لم يكن بذلك البياض الناصع وبتلك الطهارة الإلهية؟ ما لعيب في ذلك فأول درس يجب ان نعلمه لطلابنا بأن التقديس والتنزيه عن الخطأ يجب ان يذهب الى الله ورسله وفقط وبأن كل ما عدا ذلك قابل لارتكاب الأخطاء وبأن هذا لن يؤثر على مكانة ابطالنا التاريخيين ولن يضر بأيماننا وافتخارنا بديننا فمجرد ما نبين ذلك للطلاب فإننا سنضمن حلا سريعا للكثير من الصدامات الحالية والتي تنبع من التقديس المطلق لأبطالنا التاريخيين من أوائل القادة المسلمين بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وصولا الى علمائنا الدينين، تقبل ان يخطا بطلك وقدوتك لن ينقص من قدره شيئا طالما اوضحنا أسباب الخطأ والاختلاف بطريقة حضارية وطالما استطعنا ان ندرس طلابنا كيفية النقاش بطريقة حضارية بعيدة عن التعصب الاعمى المقيت .
احلم بذلك اليوم الذي سيتمكن الطالب الاماراتي فيه من الوقوف في وسط حلقة نقاش في فصله الدراسي ليطرح بحرية تامة ما توصل اليه من استنتاجات بخصوص مسالة مثيرة للجدل والنقاش وبان يعرض رأيه من دون ان يخاف ان يكون مثار للمضايقة من زملائه او ان يتعرض للنهر من مدرسيه، وبأن يتمكن زملائه المخالفون له من شرح وجهة نظرهم المخالفة بتحضر، هل سأرى ذلك اليوم قريبا؟ وهل يشاركني وزير التربية نفس النظرة؟ أتمنى ذلك واترك الإجابة له

Share Button