عندما أموت

كلنا نخشى الموت ونهابه ولا نتمنى حصوله لنا ولمن نحب من حولنا فهذه فطرة داخليه في الإنسان، فالخوف من الحساب والعقاب مثلا هو احد الأسباب الرئيسية لهذا الخوف أما السبب الآخر والمشترك بين البشر فهو الخوف علي مشاعر ومستقبل من هم حولك، تخاف أن يحزن اهلك على فراقك وأن يؤثر ذلك علي مسار حياتهم أو تخاف أن لا يستطيع أبنائك العيش بكرامة وراحة بعد وفاتك أو أن يتكفل غيرك بتربيتهم بطريقة لا تتوافق مع معتقداتك وأفكارك وأن يقسو عليهم الغريب والزمن . قد يخشى البعض من ضياع تجارته الضخمة أو من اختفاء اسمه الرنان وكل هذه مشاعر طبيعية فنحن نعيش لأهداف متعددة في الحياة ولهذا فان عدم اكتمال احد هذه الأهداف أو تعثره بسبب وفاتنا سيكون سببا في قلقنا الدائم وخوفنا المستمر من نهاية حياتنا فجأة .

عندما أرحل لا أريد أن أثقل على من تشرفت بمعرفته في هذه الحياة فمن لا يستطيع أن يحضر مراسم الدفن أو مجالس العزاء فيكفيني منه أن يدعي لي بالسر بالمغفرة ولا تشاركوا بالعزاء إن كنتم ستظهرون بوجوه حزينة ، فأنا أريد أن أجنب عائلتي مقابلة نظرات الحزن والشفقة في عيون الآخرين، إن كُنْتُمْ سترسلون باقات الورود أو رسائل التعزية فأتمنى أن تكون حافلة بعبارات الشكر لمعرفتي وليس عبارات الحزن لفقدي، لأنني و عندما سأرحل عن هذه الدنيا فإنني سأرحل بسعادة يحسدني عليها تسعة أعشار البشر حول العالم.

عشت حياة رائعة في وسط محيط اجتماعي محب ومتكاتف واستمتعت بكافة تفاصيل حياتي مجملا ولو سألتموني هل لو قدر لك الحياة الآن من جديد فهل ستغير الكثير من تفاصيل حياتك فإجابتي ستكون النفي بلا شك، فعندما تكون حياتنا متكاملة ومترابطة فمن الخطأ أن نغير في بعض تفاصيلها.
حققت أغلب أمنياتي في الحياة أما الأمنيات التي لم أحققها فكان السبب انشغالي أو تكاسلي، إنها أمنيات قابلة للتحقيق ولكنني تعلمت من خلال هذه الحياة أن لا تنال كل ما تريده لكي لاتموت لذة الحياة في داخلك وتعلمت أن تترك فرصة للآخرين ليحققوا أمنياتهم وأهدافهم عن طريقك أو على حسابك. مع إن حياتنا قصيرة إلا أنها كافية لتحقيق قدر كبير من السعادة فيها إن أحسننا استغلالها ووجدنا من يوجهنا بخبرته.

مثلما كان قدومنا إلى هذه الدنيا سببا في فرحة البعض من حولنا فنحن نتمنى أن لايسبب رحيلنا عنهم حزنا يخيم على ذكرانا، نحن نتمنى أن يكون رحيلنا هادئا وسعيدا وأن يتقبل من حولنا هذه الحقيقة. ولهذا أتمنى أن يصبح يوم وفاتي يوم ذكري للسعادة، يتشارك فيه الجميع التهاني بمناسبة استمتاعهم بالحياة لعام جديد .

Share Button

Share With Me Your Seat

By Mohammed Al Marzouki, an Emarati Writer.

There it goes, again, where I stand in a long line in front of the airline’s reception window at the airport to finish the procedures of my trip to London. Although I am traveling on the business class, but the laws of this company does not provide preferential treatment to those who travel with them on the business or first class despite the wide variation in the ticket prices. After waiting for a long time I was received by an airline employee with a surly face who took my papers and gave me a boarding ticket. Then I went to the airport to sit in a crowded cafe waiting for the flight departure date, as this company does not have its own lounge for travelers on business class.
At the boarding gate was another long line of passengers waiting to enter the plane, with finally and being tired, I reached out to my comfortable seat in the business-class cabin. After the plane took off, it was time for lunch, and since I’m a vegetarian, I made sure to contact the customer service before the date of the flight in an enough period of time to tell them, that I wanted to get a vegetarian meal during the flight, but the host apologized to me because my meal has been served to another passenger in the economy class. I was very angry of this awkward treatment, but what made my anger explode was that she returned after a short time, accompanied by one traveler from the economy class passengers, and she asked me to leave enough space for this passenger to share my seat during part of the trip, while she apologizes from me and clearing out that he is a passenger with me on the plane, and he has the right to, sometimes, share my seat!! So, I asked her whether I own the right to share the first-class passenger’s seat? She answered me with a smile, of course, and she left. I left my seat immediately and headed to the first-class cabin where I saw a beautiful lady in one of the seats. I went to her, and I told her “Excuse me, I want to share with you your seat throughout the trip” and without waiting the answer, I crammed myself beside her. She aroused upon my behavior, and the crew intervened to resolve the problem, but I refused to move out from my new seat, and I told them: I am a passenger on this trip, and I have the right to sit on any seat in any compartment. I tried to sleep for some time, but there was a loud noise coming from crowds of travelers in the front of the plane, so I asked the host about this noise, and she answered that there is a clown performing a comedy show for the passengers. I asked her whether this clown paid for the ticket, and she replied with amazement: Of course not, since many travelers with us traveling on board of this flight because of this comedy show, but I have heard that this clown gets a lot of money from the pockets of passengers and advertising companies.
The host came to us after a period of time and whispered to me and to my new colleague: I wanted to inform you that the first class and business class toilets will be crowded, because we allow the Economy Class passengers to use it as well. So, if you want to use it, then it is best for you to stand and wait in the line from now. When the plane landed and the doors opened, I was greeted by the host with a smile: Thank you for choosing our company, and we hope that you have enjoyed the trip with us.

The newspapers were issued the next day in London, carrying the title of a news “A passenger punches a flight host in his face because of his umbrage at the level of service, and in the news there was an interview with the abused host who said that the actions of this passenger were not normal, and that he had molested with one of the passengers during the trip”

This is a fictional story since airline companies do not deal with their passengers in this manner, and it is one of the best companies known for providing upscale and distinctive customer service commensurate with what you pay to purchase a ticket with them, but the funny thing is that a lot of communication companies, around the world, deal with their customers similar to this exotic way.

You enter a branch of Telecommunications Company in your country, where you stand in a long line waiting to receive the service that you want. You will stand in the same line with who came to pay his phone bill which worth only several dollars, and also will stand with you who came to participate in the top expensive data packages which worth hundreds of dollars. The participation will be sold for the usage of voice calls and data, and they will leave you the freedom to use the networks of the second generation or third or fourth at the same cost. It is even not necessary to be a participant in the data services so as to make your voice calls on a network of third-generation, as they will facilitate it for you and free of charge, and you’ll find a joint in the service of voice calls, who will share your seat in the available resources in the network of the third generation, which is supposed to be allocated to you to fully enjoy the smooth using of the data package, which you paid for it three times what he has paid! At the end, he will cram you in your seat to obtain all the fun of enjoying making his calls on the third-generation network! Can’t you see now after this comparison between the sectors, airlines and telecommunications, that the situation is very strange in the telecommunications companies, and they lose hundreds of millions of profits every year because of this policy. In a poll published recently about the most important issues faced by telecommunications companies of today illustrated that 20% of the subscribers of these companies were the cause of 80% of its total profits, but many of these elites are still deprived from any additional advantage to meet what they contribute to the profits of these companies.

What made airline companies rise high in the “customer satisfaction” domain and providing preferential dealings to those who were willing to pay more, while most telecommunications companies around the world still treat all their customers the same way and with the same policy? And why the airline companies were able to observe the economic benefit of this approach, which has enabled it to increase their profits and fill their comfortable seats on the business class, while telecom companies have not been able to see this benefit till now?

The telecommunications companies have missed the opportunity to introduce the concept of business class and first class in its classification of clients, when these companies, more than a decade ago, made the introduction of third generation technology to their networks to facilitate the accessibility to the world of the Internet via mobile phones, but they have dealt with this new type of participants as they used to deal with the old customers and users of the second generation who were totally dependent only on voice calls and text messages in their phone usage. And without any discrimination with this new type of participants who paid twice the cost of the average user, but when they enter any place of communication or when they call customer service center, they wait in long lines like the rest of the participants. Moreover, it was applied on them the same policy of cutting the service immediately if they were late in payment, but the subject is more complicated that the telecom companies have allowed subscribers of only audio packages to pass their voice calls over the third-generation networks to cram the new users in these networks without paying a penny for this service causing serious damage to these networks and poor service. The result was a disaster as many telecommunications companies of today are still moaning under the weight of the debt borrowed to pay for obtaining a license to use a third generation and to build networks, but they did not achieve the expected rate of return on the investment which will reach today at their best to only 30% of the total turnover, while it was supposed to reach the double amount of that figure if the idea of customers classification was introduced and provide services to them based on what they pay of money and not based on that they are “clients”. They must be provided with excellent service regardless of the value of their monthly bills.

Today, with the beginning of introducing the fourth generation in numerous communications networks around the world, the opportunity is still favorable for telecommunications companies to re-submit the idea of classifying the client and based on the size of his bill. The networks of the fourth generation offer very high speeds which enable the user to download large files from the Internet in a very short time. Therefore there is a chance that he consumes a larger volume of data, which means an increase in his monthly bill, and these speeds will enable telecommunications companies to offer new services, as for example, you will be able to take with you during a camping trip your 54 –inch TV and place it in front of your tent to enjoy watching the latest movies by using the fourth generation networks. This technique makes it possible for a lot of dreams that were previously impossible, but the question remains: Are the telecommunications companies going to repeat their previous mistake? Are they going to sell these new services at the same price of the third-generation networks’? Will they become as it is called in the world of communications as “Dumb Pipe” which will do the task of connecting the user to the final internet and take advantage of all the programs and applications that are available in the same price of the service currently provided on the third-generation networks? Will it be the plane, which allows the passengers to watch a clown on a journey, while this clown (Facebook, Twitter, Instagram and others) strictly refuses to share his profits with the airline companies. Are they going to treat the subscribers in the fourth generation with the same treatment to subscribers in the second and third-generation, or they will treat them as passengers of the first class and provide them with all the amenities and luxury offered by the airlines’ companies of today for this golden category of subscribers from the very moment of trying to book a ticket till the last moment of the arrival to home?

Many telecom companies in the world did not provide any distinctive side services provided with or above what is currently offered such as a “Dumb Pipe” of data to get more wasted money, and telecom companies around the world still lie at the bottom of the list of customer satisfaction, which includes companies specialized in service providing but complain that the yield on today’s data does not cover the high costs paid by building networks of the third and fourth generation? Who is blamed at this point? I leave the answer to you.

Share Button

They deceived you by saying it’s democracy

Mohamed Al Marzooqi
Emirati Writer

In the United States of America, classified as the largest democracy in the world, the American president needed several months of hard negotiations with the parties in control of the legislative authorities to approve next year’s budget. Because of this, the American government temporarily laid off more than five hundred thousand employees, their only fault was that they were working for a government chained by the game of democracy in which personal interests are always above general interests.

Democracy, or ruling the people by the people, is one of the most dangerous tools that have been invented and developed by humanity to guarantee that no one would ever be able to rule by himself in a way that would hurt the people. Most democracies nowadays are divided into three separate divisions: legislative authorities specialized in making laws, executive authorities which are the government charged with executing these laws; and judicial authorities which rules in disputes. However, and because of the human nature, the separation between this authorities and making them opponents to each other, has allowed many individuals to take advantage of democracy to serve their personal or partisan interests with no consideration to the rights of the people who elected them and allowed them to take control over the joints of the state.

For this, the major class that has entered into a clash with the ruling families is the merchant class because this class was required to meet the needs of the state’s treasury in order to spend it in the development of the monarchies and ensure its protection. However, this class found in democracy the best and easy way to reach Power and get rid of old regimes. In fact, the democracy process is linked here to voting and getting the highest number of votes by a particular candidate; but reaching millions of voters in any country requires a huge financial support to deliver the candidate’s voice and image to voters in their locations. Therefore, no individual who doesn’t possess huge financial resources would ever be able to do that. Thus, As long as democracy existed, only a few of common poor people were elected because of their steady political positions and their big sacrifices to reach the seat of power like Nelson Mandela for example. As for the rest, they were elected after they devoted their fortunes to get as much votes as they could with the help of media who were rewarded later.

In the third world countries, democracy has been linked to bribes given to politicians. As for the first world, a legal face was given to these bribes by changing its name to become a legitimate support for election campaigns. However, in both cases, this money is paid to pass agendas that serve first businessmen and the party to which they belong; and to make the person sitting on the seat of power a puppet in their hands so that the common people wouldn’t’ be aware that they have become a toy in the hands of money in the game of democracy; always dreaming of the emergence of a new Mandela in their life through democracy!

Share Button

شاركني مقعدك

محمد المرزوقي
كاتب إماراتي

ها أنا أقف من جديد في طابور طويل أمام شباك شركة الطيران في المطار لأنهي إجراءات سفري إلى لندن، فعلى الرغم من إنني أسافر على درجة رجال الأعمال إلا أن قوانين هذه الشركة لا توفر معاملة مميزة لمن يسافر معهم على متن درجات رجال الأعمال أو الدرجة الأولى على الرغم من التباين الكبير في أسعار التذاكر، بعد انتظار دام لفترة طويلة استقبلني موظف شركة الطيران بوجه عابس واخذ أوراقي وأعطاني ورقة صعود الطائرة . ذهبت بعد ذلك إلى المطار لأجلس في مقهى مزدحم انتظارا لموعد إقلاع الرحلة فهذه الشركة لا تمتلك صالة انتظار خاصة بها للمسافرين على درجة رجال الأعمال .

عند بوابة الصعود كان هناك طابور طويل أخر من المسافرين بانتظار دخول الطائرة لأصل أخيرا مجهدا إلى مقعدي الوثير في مقصورة درجة رجال الأعمال. بعد إقلاع الطائرة حان موعد تقديم وجبة الغداء ولأنني نباتي فلقد حرصت على الاتصال بخدمة العملاء قبل موعد الرحلة بوقت كافي لأخبرهم برغبتي في الحصول على وجبة نباتية أثناء الرحلة ولكن المضيفة تقدمت مني معتذرة لان وجبتي قد تم تقديمها لمسافر على الدرجة السياحية. اغتظت كثيرا من هذه المعاملة الغريبة ولكن ما أدخلني في طور الانفجار هو أنها عادت بعد فترة قصيرة بصحبة احد مسسافري ركاب الدرجة السياحية وطلبت مني أن اترك مساحة كافية لهذا الراكب ليشاطرني المقعد خلال جزء من الرحلة متعذرة بأنه راكب معي على الطائرة ويحق له أن يشاركني أحيانا مقعدي! فسألتها وهل املك أنا الحق في أن أشاطر راكبا بالدرجة الأولى مقعده؟ فأجابتني وهي تبتسم طبعا وانصرفت. غادرت مقعدي فورا متوجها إلى مقصورة الدرجة الأولى ووقعت عيناي على سيدة جميلة على احد المقاعد فذهبت إليها وقلت لها عذرا سيدتي فأنا أود انا أشاركك مقعدك طوال الرحلة، ومن دون أن انتظر إجابتها حشرت نفسي بجانبها. ثارت هذه الراكبة على تصرفي وتدخل الطاقم لحل المشكلة ولكنني رفضت أن أتزحزح عن مقعدي الجديد وأجبتهم: أنا راكب على هذه الرحلة ويحق لي الجلوس على أي مقعد وبأي مقصورة. حاولت أن أنام لبعض الوقت ولكن كانت هناك ضوضاء شديدة قادمة من تجمهر للمسافرين في مقدمة الطائرة فاستفسرت المضيفة عن هذه الجلبة فأجابتني بأن هناك مهرجا يقدم عرضا كوميديا لركاب الطائرة فسألتها وهل دفع هذا المهرج قيمة تذكرته فقالت لي باستغراب : بالطبع لا، فالكثير من المسافرين معنا يسافرون على متن هذه الرحلة بسبب هذا العرض الكوميدي، ولكنني سمعت بأن هذا المهرج يحصل على الكثير من الأموال من جيوب الركاب وشركات الإعلانات.

جاءت إلينا المضيفة بعد فترة وهمست لي ولزميلتي الجديدة :أحببت أن أعلمكم بأن مراحيض الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال ستكون مزدحمة لأننا نسمح لركاب الدرجة السياحية باستخدامها أيضا ولهذا إن كنتم تريدون استخدامها فمن الأفضل أن تقفوا بطابور الانتظار من الآن.عند هبوط الطائرة وفتح الأبواب حياني المضيف وهو يبتسم : شكرا لك لاختيار شركتنا في ونأمل أن تكون قد استمتعت معنا خلال الرحلة.

في اليوم التالي صدرت الصحف في لندن وهي تحمل هذا الخبر ” راكب يلكم مضيف جوي في وجهه بسبب غضبه من مستوى الخدمة, وفي الخبر كانت توجد مقابلة مع المضيف المعتدى عليه والذي قال بأن هذا الراكب لم تكن تصرفاته طبيعية وبأنه قد تحرش بإحدى المسافرات خلال الرحلة ”

هذه قصة خيالية فشركات الطيران لا تتعامل مع مسافريها بهذه الطريقة وهي من أفضل الشركات المشهود لها بتوفير خدمة عملاء راقية ومميزة تتناسب مع ما تدفعه لقاء شرائك لتذكرة السفر معهم ولكن المضحك في الموضوع إن الكثير من شركات الاتصالات حول العالم هي من يتعامل مع مشتركيها بهذه الطريقة الغريبة.

تدخل إلى فرع شركة الاتصالات في بلدك فتقف في طوابير طويلة بإنتاظر الحصول على الخدمة التي تريدها، سيقف معك في نفس الطابور من جاء ليدفع فاتورة هاتفه البالغة عدة دولارات كما سيقف معك من جاء للاشتراك في أعلى باقة مكلفة من باقات البيانات بمئات الدولارات . سيتم بيع الاشتراك لاستخدام المكالمات الصوتية والبيانات وسيتركون لك حرية استخدام شبكات الجيل الثاني أو الثالث أو الرابع وبنفس التكلفة. بل انه ليس ضروريا أن تكون مشتركا في خدمات البيانات لتجرى مكالمتك الصوتية على شبكة الجيل الثالث فهم سيسهلون لك هذا الموضوع وبالمجان وستجد مشتركا في خدمة المكالمات الصوتية يشاركك مقعدك في الموارد المتاحة في شبكة الجيل الثالث والتي من المفترض أن تخصص لك كاملا لتستمتع باستخدام مريح لباقة البيانات التي دفعت لها ثلاثة أضعاف ما دفعه هو! وفي النهاية سيحشرك في مقعدك لينال هو متعة الاستمتاع بإجراء مكالماته على شبكة الجيل الثالث! ألا ترون الآن بعد هذه المقارنة بين قطاعي شركات الطيران والاتصالات أن الوضع غريب جدا في شركات الاتصالات وأنها تضيع سنويا مئات الملايين من الإرباح بسبب هذه السياسة. في استطلاع للرأي نشر مؤخرا عن أهم ما تواجهه شركات الاتصالات اليوم من مشاكل بين أن 20% من مشتركي هذه الشركات كانوا السبب في 80% من مجمل أرباحها ولكن فإن الكثير من هؤلاء النخبة مازالوا لايحسون بأي ميزة إضافية لقاء ما يساهمون به من أرباح هذه الشركات.

مالذي جعل شركات الطيران تحلق عاليا في مجال إرضاء العميل وتوفير معاملة مميزة لمن كان مستعدا ليدفع أكثر بينما ما زالت اغلب شركات الاتصالات حول العالم تعامل كافة مشتركيها بنفس الطريقة وبنفس السياسة ؟ ولماذا استطاعت شركات الطيران أن ترى الفائدة الاقتصادية من هذا التوجه مما مكنها من زيادة أرباحها وملأ مقاعدها الوثيرة على درجات رجال الأعمال بينما لم تستطع شركات الاتصالات أن ترى هذه الفائدة إلى الآن؟

لقد فوتت شركات الاتصالات الفرصة عليها لإدخال مفهوم درجات رجال الأعمال والدرجة الأولى في قطاع تصنيفها للعملاء عندما قامت قبل أكثر من عقد من الزمن بإدخال تقنية الجيل الثالث إلى شبكاتها لتسهيل الدخول إلى عالم الإنترنت عن طريق الهواتف المتحركة ولكنها تعاملت مع هذه الشريحة الجديدة من المشتركين كما كانت تتعامل مع شريحة العملاء القدامى من مستخدمي الجيل الثاني والذين كانوا يعتمدون كليا على المكالمات الصوتية والرسائل النصية فقط في استخدامهم ، وبدون أي تمييز مع أن هذه الشريحة الجديدة كانت تدفع أضعاف مايدفعه المستخدم العادي ولكن عند دخولهم لأي محل للاتصالات أو عند اتصالهم بمركز خدمة العملاء فإنهم كانوا ينتظرون في صفوف طويلة كباقي المشتركين وكان يتم تطبيق نفس سياسة فصل الخدمة عنهم فورا إن تأخروا في السداد بل إن الموضوع الأكثر تعقيدا هو أن شركات الاتصالات قد سمحت لمشتركي باقات الصوت فقط من تمرير مكالماتهم الصوتية عبر شبكات الجيل الثالث ليزاحموا المستخدمين الجدد في هذه الشبكات ومن دون أن يدفعوا سنتا واحدا نظير هذه الخدمة متسببين باختناق هذه الشبكات وسوء الخدمة وكانت النتيجة كارثة فالعديد من شركات الاتصالات اليوم مازالت تئن تحت وطأة الديون التي اقترضتها لتدفع في سبيل الحصول على رخصة الجيل الثالث وبناء الشبكات ولكنها لم تحقق النسبة المتوقعة على العائد من الاستثمار والتي تصل اليوم في أحسن حالاتها إلى 30% فقط من مجمل مدخولها بينما كان من المفترض إلى أن تصل النسبة إلى ضعف هذا الرقم لو تم إدخال فكرة تصنيف العملاء وتقديم الخدمات لهم بناءا على مايدفعون من مال وليس بناءا على كونهم عملاء لابد من تقديم خدمات ممتازة لهم وبغض النظر عن قيمة فواتيرهم الشهرية.

اليوم ومع بدء دخول الجيل الرابع للعديد من شبكات الاتصالات حول العالم فان الفرصة مازالت مواتية لشركات الاتصالات لتعيد تقديم فكرة تصنيف العميل وبناء على حجم فاتورته فشبكات الجيل الرابع تقدم سرعات عالية جدا تمكن المستخدم من إنزال ملفات كبيرة من الانترنت وبأوقات قصيرة جدا وبالتالي فإن هناك فرصة لان يستهلك حجما اكبر من البيانات مما يعني ارتفاعا في فاتورته الشهرية كما أن هذه السرعات ستمكن شركات الاتصالات من تقديم خدمات جديدة ، فمثلا ستستطيع أن تأخذ معك خلال رحلة التخييم جهازك التلفزيون ذي ال 54 بوصة وتنصبه أمام خيمتك لتستمتع بمشاهده آخر الأفلام عن طريق شبكات الجيل الرابع. أن هذه التقنية تفتح المجال كثيرا لتحقيق الكثير من الأحلام التي كانت مستحيلة سابقا ولكن يبقى السؤال : هل ستكرر شركات الاتصالات غلطتها السابقة ؟ هل ستقوم ببيع هذه الخدمات الجديدة بنفس سعر بيعها في شبكات الجيل الثالث؟ هل ستصبح وكما يطلق عليه في عالم الاتصالات بالأنبوب الغبي والذي سيقوم بمهمة وصل المستخدم النهائي بشبكة الانترنت والاستفادة من كل البرامج والتطبيقات المتوفرة وبنفس سعر الخدمة الذي توفره حاليا على شبكات الجيل الثالث ؟هل ستكون هي الطائرة التي تتيح لركابها مشاهدة المهرج على متن الرحلة مع أن هذا المهرج (فيسبوك، تويتر، انستجرام وغيرها ) يرفض رفضا قاطعا مشاركة أرباحه مع شركات الطيران هل ستقوم بمعاملة المشتركين في خدمات الجيل الرابع بنفس معاملتها لمشتركي خدمات الجيل الثاني والجيل الثالث أم ستعاملهم كمسافرين الدرجة الأولى وستوفر لهم كافة أسباب الراحة والفخامة التي توفرها شركات الطيران اليوم لهذه الفئة الذهبية من المشتركين منذ لحظة محاولته حجزه للتذكرة والى لحظة وصوله إلى منزله ؟

لم تقدم الكثير من شركات الاتصالات في العالم أي خدمات جانبية مميزة تقدم مع أو فوق ما تقدمه حاليا كأنبوب غبي للبيانات لتحصل على مزيدا من الأموال المهدرة ومازالت شركات الاتصالات حول العالم تقبع في أسفل قائمة لائحة رضي المتعاملين والتي تضم شركات متخصصة في تقديم الخدمات ولكنها تشتكي من أن العائد على البيانات اليوم لايغطي التكاليف العالية التي تدفعها لبناء شبكاتها في الجيل الثالث والرابع ؟ فمن من هو الملام في هذه النقطة ؟

أترك الإجابة لكم

Share Button