عزيزي المدير

بدون مقدمات وبدون لف ودوران , هي مجموعة نصائح الي من حالفه أو سيحالفه الحظ ليكون مديرا في يوما ما ,

عزيزي المدير , نصيحة قديمة تقول إن دامت لغيرك ما وصلت اليك , لاتحاول ان تقنع نفسك بأن منصبك مضمون لك وبدون أي تاريخ للصلاحية , لاتحاول ان تحارب المحتوم ولابد من أن تكون كل مخططاتك مبنية علي إنك ستغادر منصبك في يوما ما , لهذا من الأفضل أن تغادره بعد أن تترك ورائك سمعة طيبة وجهد تشكر عليه . في النهاية سيتم إقتلاعك اما لانتهاء عمرك الافتراضي او لان مديرك المقرب منك والذي كان السبب في وصولك الي منصبك قد تم اقتلاعه .

لاتتحسس كثيرا من موضوع النقد , لاتنظر للنقد على انه موجه لشخصك الكريم , بل انظر على انه فرصة جيدة لك لكي تقوم بتحسين ادائك العام بناءا عليه , لا تتصور بأنك موضوع أنظار المكان الذي تعمل فيه وبأن الجميع ينتظر الفرصة لكي ينتقص من عملك , النقد قد يكون رسالة عتب من محبينك اكثر من ان تكون قنبلة مزروعة من اعدائك . اذا كنت تمتلك الشجاعة الكافية والثقة المطلوبة لمنصبك فستحاول ان تطلب من الاخرين ان ينتقدوا ويقيموا اعمالك بإنتظام , فانت تعلم بانه لايوجد اي شخص كامل في العالم ولكن الوصول الي مكانة قريبة من هذه النقطة يستدعي ان تترك مجالا للأخرين ليرشدوك الى اخطائك .

لاتحاول ان تكون اداراتك عبارة عن حروب داخلية مع موظفينك لمحاولة طمس وجودهم وعدم السماح لهم بالظهور في الصورة بجانبك , تحفيز موظفينك بمستقبل وظيفي افضل ودعمهم للوصول الي هذا المستقبل سيحسب لك دائما في نظر موظفينك وفي نظر الادارة العليا . قد تستطيع حجب بعضا من تطلعاتهم لفترة من الوقت ولكن ومع مرور الوقت ستضعف قبضتك ووقتها فان موظفينك سيتحينون اي فرصة سانحة للانقضاض عليك . في كل الحالات فان المدير الناجح هو من يستطيع ان يخلق من خلفه جيشا من الموظفين الناجحين , وهم الشخص المستعد دائما لترك لواء القيادة والبحث عن مكان اخر اذا وجد من هو اقدر منه علي القيادة .

لاتحاول ان تكون اداراتك عبارة عن حروب خارجية مع الادارات الاخرى , فانت تعمل في نفس الفريق و لصالح نفس جهة العمل , محاولتك تهميش دور ادارة اخرى او الظهور بمظهر القوي على حسابها هو دليل على خوفك من الاخرين وعدم فعاليتك بالعمل ضمن مجموعة , أنانيتك هذه ستنتهي بطريقة سيئة وستضر جهة العمل والاخرين من حولك وقد تصطدم في يوما ما بادارة اقوي منك وعندها ستكون نهايتك حزينة عندما تجد نفسك ضد مدير أخر يمتلك قرونا أكبر من قرونك .

عزيزي المدير , نصيحة قديمة جدا وتعرفها جيدا , المكان الذي تعمل به لاتملكه , انت مجرد موظف فيه وتعمل لدى مجلس الادارة ومن يمثلونه فحاول ان تتصرف بناءا على هذه الحقيقة , لاتحاول ان تعبث بمال الشركة او ان تبذره في مشاريعك الخيالية ان لم تكن تمتلك القدرة علي ان تعرف افضل الاوجه لاستثمار هذه الاموال , ففي النهاية بعثرتك للامانة التي تحت يديك ستساويك بمنزلة السارق .
عزيزي المدير لاتحاول ان تتقرب من مديرك بشتى الوسائل المشروع والمكروه منها , في النهاية نتاج اعمالك يجب ان يلفت النظر الي ما تفعله وماتضيفه اما نجاحك بالعمل كبائع للكلام فهو نجاح قصير الامد وقد ينفعك مع مديرك الحالي ولكن هناك احتمالية كبيرة دائما ان يتم تغيير مديرك بشخص اكثر عقلانية يحكم علي الافعال اكثر من الاقوال وعندها ستسقط عنك اخر ورقة توت كنت تحاول ان تستر بها فشلك .

عزيزي المدير لاتحاول ان تتصيد اخطاء الاخرين من حولك ولا تحاول ان تضخمها امام الادارة العليا , فالاذن التي تسمع قصصك المبالغ بها عن فشل الاخرين ستستمتع ايضا وهي تستمع الى القصص التى تروى عنك من الاخرين , حاول ان تكون رسول خير في جميع الحالات وان تظهر بمظهر لائق يناسب منصبك واترك عنك القيل والقال فهي تليق بالاطفال قليلي النضج .
عزيزي المدير ثق تماما بان نجاحك لايستدعى ان تتعامل مع موظفينك بقسوة أو أن تكون علاقتك معهم مبنية على اساس علاقة الجلاد بالضحية , قد يحاول من يعمل معك ان يحقق اوامرك وبحسب ما تطلب ولكنك ان تعاملت معه معاملة اساسها الاحترام فسيكون كل طموحه ان يحقق كل اوامرك وباقصى طاقته وبنتيجة تفوق توقعاتك , لاتنسى بأن الموظف الغاضب قد يضر العمل كثيرا في اثناء اداءه للعمل او حتى بعد تركه العمل معك فهو قد تمكن من الحصول على اسرار كثيرة عن عمله وبامكانه استغلالها بطريقة شريرة ان اراد ذلك ولن يمنعه من ذلك الا تعاملك معه بإحترام وبإنسانية .
في النهاية عزيزي المدير أتمنى أن تصلك الرسالة وأنت بأتم الصحة والعافية وأن نحتفل معك قريبا ببداية سنة جديدة تفتح بها صفحة جديدة من حياتك وتجرب بها طرق ناضجة اكثر في الادارة وكل عام وانت بخير .

Share Button

مجتمعات الجزء الثالث

حاول أن تلاحظ الطريقة التي يتعامل بها المجتمع مع النفايات , فالكثير من المجتمعات حديثة التحضر لاتحسن التعامل مع هذا الموضوع بطريقة ملائمة كالفرز والتدوير والتقنيات المستخدمة في هذا المجال ولكن حاول رغم ذلك ان تركز على الطريقة التي يتم التخلص بها من النفايات فهل يتم رميها بكل مكان لانه سيكون دليلا علي ضعف القانون في هذا المجال ودليلا علي ضعف الرابط بين الفرد والمجتمع فهو لايحس بان هذا المجتمع هو بيته الكبير. لاحظ هل يقوم المواطنين بالتخلص من النفايات في غير الأماكن المخصصة لها في الاماكن العامة واثناء القيادة مثلا؟ هذا سيكون دليلا علي ان ابناء هذا البلد لايكنون الكثير من الحب والتقدير لبلدهم وستجد ان هذه الحالة متلازمة مع ضعف في القيادة للاصغاء الي مطالب مجتمعاتها وقدرتها علي تنمية روح الوطنية فيها . أرقي المجتمعات بلاشك هي التي تولي اهمية قصوى لموضوع التخلص من النفايات بطريقة سليمة تراعي البيئة لانها ستظهر بهذا مقدار الحب الكبير للبلد الذي تعيش فيه والامل بغد افضل للاجيال المقبلة وحتي عندما لاتكون هذه التقنيات المتقدمة منتشرة بشكل كبير فالمجتمعات التي تشعر بالولاء والحب تجاه بلدها ستتعامل مع التخلص من النفيات بشيء من الذوق وستتجنب رميها في الاماكن العامة والطرق مثلا .

معاملة الاقليات سواء كانت من مواطني البلد ام من زوارها في اي مجتمع هو دليل كبير علي مدى تحضر او تخلف هذا البلد وتستطيع ان تستخدمها كذلك كمعيار لمدى تفشي ظاهرة العنصرية في هذا المجتمع . إذا لاحظت تفرقة واضحة ضد فئة معينة وخصوصا اذا كانت من مواطني هذا البلد فهذا دليل علي وجود الانشقاقات بين اطياف هذا المجتمع وهو دليل علي ان العيش في مكان واحد وتحت علم واحد لم يكن كافيا لاذابة هذه الفروقات وقد يكون السبب قلة القوانين التي تجرم مثل هذه التصرفات , اما اذا كانت هذه القوانين موجودة وواضحة ويجرى تطبيقها بقوة ومازالت هناك فئة تشكو الاضطهاد فهذا دليل علي ان العنصرية متفشية في المجتمع منذ فترة طويلة وان البعض في هذه المجتمعات مازال غير مقتنعا بهذه القوانين ,وجود القوانين قد يضيف بعضا من المكياج لتحسين الصورة ولكنه لن يستطيع ان يخفي حقبا طويلة من ممارسة هذه التصرفات .
حاول ان تبحث عن معدل ساعات التطوع في هذا المجتمع وقارنها بالدول الاخرى , ظاهرة التطوع للقيام بأعمال مجتمعية وبدون مقابل هي من الظواهر المهمة التي تبين مدي تلاحم وتكاتف المجتمع وهي دليل راقي علي مدى تحضر هذا المجتمع وتستطيع ان تحكم على مستقبله وخصوصا اذا لاحظت معدل ساعات التطوع بين فئة الشباب , كلما زادت ساعات التطوع كلما دل هذا علي ثقة الفرد بالمجتمع وبالغد الأفضل للجميع فيه .

ستلاحظ في بعض المجتمعات وخصوصا الحديثة منها أن البعض منهم ممن لم ينل قسطا كافيا من التعليم قد لايمارس بشكل صحيح بعض العادات التي ذكرتها من قبل كالإلتزام بقوانين المرور مثلا ولكن اذا كانت نفس المخالفات ترتكب من قبل المتعلمين أيضا فهذا دليل علي وجود حالة عامة من إنفصام الشخصية او الشيزوفرينيا في هذا المجتمع وقد يكون السبب ضعف الثقة بالقانون بشكل عام , الشخص المتعلم من المفترض ان يكون راقيا في كل تصرفاته لان التعلم بحد ذاته هو تصرف راقي وعند ممارسة قوانين الغابة من قبل الشخص المتعلم فهذا دليل علي انه وفي داخله ما زال لايؤمن بأهمية وفائدة ممارسة احترام القانون , فهو مازال يحس نفسه وحيدا في وسط قطيع هائج واذا حاول التصرف بناءا علي موقعه ومكانته المميزة فسيكون شخصا شاذا وقد لايستطيع مجارة المجتمع في تصرفاته وستقل فرص حصوله علي العديد من حقوقه في هذا المجتمع.

ان الحكم علي أي مجتمع بشكل عام مهمة صعبة جدا وتستدعي ملاحظة الكثير من الصفات المميزة والخاصة بهذا المجتمع كما تستدعي دراسة مطولة لكي تستطيع ان تلم بأكبر قدر ممكن من المعلومات عنه ولكي تستطيع ان تفسر بعض التصرفات الغامضة لك فيه , وفي المجمل فإن الدراسة لابد وأن تستند علي قواعد شاملة وعامة لا أن تركز علي مقارنة المجتمعات مع بعضها , وإذا كانت بعض هذه المجتمعات تعد متاخرة أو متخلفة في بعض أمور حياتها فذلك يرجع لأسباب خاصة تولدت على مر السنين وقد لايكون للجيل الحالي المقدرة على التغير السريع لكي يلاحق ركب باقي المجتمعات من حوله , فالتاريخ البشري الأن في إتجاه أن يندمج في مجموعة متكاملة من نفس العادات والتقاليد في النهاية ولكن هذا الالتحام قد يتأخر في بعض الاماكن او يقفز بطريقة سريعة في بعضها الأخر , ولكن قادم لامحالة .

Share Button

مدن السعادة

كان أبائنا يطلقون على بيروت إسم باريس الشرق الأوسط وهي كانت عروس المنطقة بلاشك بين المدن العربية ولم يكن ينافسها في ذلك الوقت إلا قاهرة المعز , والبعض من أبائنا كان يتحين الفرصة لقضاء اجازة ممتعة في بيروت ,كان الزوار من الشرق والغرب يتوافدون على هذه المدينة التي سحرتهم بجمالها وبحضارتها الضاربة في أعماق التاريخ , لسوء حظ الأجيال اللاحقة لم يبق شاهدا علي تلك الفترة الذهبية إلا فندق الهوليدي إن بمبناه الضخم في منطقة السوليدير يقف شاهدا علي غدر الإنسان بالسعادة وهو يحمل في بدنه أثار الألاف من طلقات الرشاشات والصواريخ التي اطلقت عليه في حرب أهلية قتلت سعادة بيروت .
كانت بيروت والقاهرة توفر للقادمين إليها الكثير من اساسيات الحياة البشرية والتى يأسوا من إمكانية الحصول عليها في مدنهم ولهذا كانت بيروت والقاهرة مدنا للسعادة في تلك الحقبة ولكن سوء الحظ أدى الى ان تشيخ بيروت بعد ذلك وبسرعة كبيرة والى أن تفقد القاهرة جاذبيتها فنحن وللأسف وبرغم محدودية مدن السعادة في عالمنا العربي لم نتعلم الى الان كيف نحافظ علي مصادر سعادتنا.
بدأت الصحراء في الخليج العربي بإزهار مدنا جديدة للسعادة بفضل سنوات طويلة من ضخ العوائد القادمة من النفط في تنمية مدن الصحراء الصغيرة وتبرز دبي الآن كمدينة السعادة الجديدة في عالمنا العربي وبات الكثير من العرب يحاول أن يشد رحاله إليها إما للبحث عن عمل دائم فيها أو كسائح متعدد الزيارات لها , لقد دخلت هذه المدينة في الوقت المناسب لتعوض غياب شقيقاتها من حولها ولتعوض المواطن العربي عن بعضا من الحرمان الذي يعانيه وهو يعيش في مدن عابسة وجامدة لاتحترم إنسانيته او متطلباته . مقارنة ببيروت والقاهرة فان عمر دبي حديث جدا ولكن القدر تولى مسؤولية توفير العديد من العوامل في وقت واحد ليحول حلم هذه المدينة إلي واقع .

يرى الملياردير تشارلز كوخ أن ” تحسين حياة الناس إلى الأفضل سواء بتقديم خدمات أو بضائع هو السبيل الأهم للنجاح والثروة حتى إن لم يحالفك النجاح في البداية، ابحث عن فكرة تجعل حياة الناس أسهل ” و كانت فلسلفه دبي في صنع مسار نجاحها تعتمد علي نفس هذا النمط , فهي اتجهت أولا لتعرف احتياجات قاطنيها وقامت بتوفيرها لهم وهي لم تركز علي مطالب فئة معينة من البشر بل حاولت أن تصنع مدينة عالمية ترضي طموح الجميع وفي شتي المجالات . كنا نطمح في الحصول علي ناقل وطني يحمل اسم الدولة فأنشأت لنا دبي طيران الإمارات , كنا نطمح بمطار شبيه بمطار هيثرو فأصبح لدينا مطار أفضل منه بمراحل , كنا نطمح في الحصول علي مركز تسوق شبيه بما هو موجود في أمريكا فأنشأت لنا عشرات المراكز التى تضاهي ماهو موجود في العالم أجمع من حيث الضخامة والفخامة , كنا نطمح أن يستطيع أطفالنا الحصول علي تدريس لائق فقامت بجلب العشرات من المدارس والجامعات العالمية لتفتح فروعها في دبي , كنا نحلم بالحصول علي علاج متقدم فقامت بإنشاء مدينة طبية متكاملة وفتحت فيها فروعا لأفضل المستشفيات العالمية , كنا نتمنى أن نستخدم وسائل النقل الحديثة في تنقلاتنا فقامت بإنشاء أول خط للمترو في الخليج وقبل أن نفيق من هذا الحلم فاجأتنا من جديد بافتتاح الخط الثاني , كنا نحاول الحصول علي أماكن ترفيهية مناسبة وعصرية فقامت بإنشاء مدن دبي الجديدة لتكون واحة الترفيه في المنطقة , بإختصار دبي حولت كل أحلامنا الى واقع ومازالت ماضية في تحقيق المزيد منها وبما يفوق تصوراتنا .
أدركت دبي انها لن تكون مدينة السعادة القادمة مالم توفر شبكة كاملة من الحماية والأمن للقاطنين والزائرين لها وهي ضرورة ملحة في مدينة تضم أكثر من 200 جنسية تفوق ما يتواجد في الولايات المتحدة أو يقاربها ولهذا كانت شرطة دبي هي أول من طبق شعار الشرطة في خدمة المجتمع حرفيا واليوم فإن العديد من محبي دبي من خارج الدولة يثمنون لها مستوى الأمان العام المتوفر فيها وهي ميزة مهمة تنفرهم من مدنهم وتحببهم في دبي .
نحن جيل لم يعش أغلبنا اللحظات الذهبية لمدن عريقة كبيروت والقاهرة ولكننا جيل محظوظ لأنه عاشر ولادة نجم دبي وعرف طعم أن تعيش كل أو بعض لحظات حياتك في مدينة جالبة للسعادة ولهذا نحن مطالبون جميعا الان بالمحافظة عليها لتبقى دبي عاصمة للسعادة في عالم قاسي يواجه البشر فيه يوميا الكثير من الصعوبات للحصول على حياة تحترم إنسانيتهم ,فنحن نعيش في زمن نحتاج فيه الى مثل هذه المدن ودبي ستكون هي النواة الجديدة لاعادة خلق العشرات من مدن السعادة .

Share Button

مجتمعات الجزء الثاني

لاحظ من حولك ظاهرة ثانية وهي مدى التقيد بقوانين المرور كإحترام الإشارة الحمراء مثلا , فإذا لاحظت بأن قطع هذه الإشارة هو ظاهرة عامة يقوم بها الجميع فهذا دليل على ضعف القانون واستهتار المجتمع به فقوة القانون والسلطة تبرز من خلال احترام المجتمع له في ممارساتهم اليومية والقيادة قد تكون واحدة من أكثر الممارسات المتكررة يوميا , أما إذا لاحظت بأن الجميع يحترم الإشارة الحمراء إذا ما لاحظ بأن ممثل القانون متواجد في منطقة الإشارة كوجود رجل أمن يراقب ما يجري أو كاميرا تقوم بإلتقاط صور المخالفين فإعلم بأن هيبة القانون في هذا المجتمع هي في مراحلها المتوسطة حيث يتم إحترام الاشارة عند تواجد ملحوظ لسلطة القانون فقط واما باقي الاماكن فان المجتمع يختار الرجوع فيها الي غوغائيته واستهتاره .

أرقي المجتمعات بلاشك هي التى ستلاحظ فيها بأن التوقف للاشارة الحمراء موجود في كل الاماكن والاوقات , فحتي لو كانت الاشارة حمراء وسط مكان ناء فان الفرد في هذا المجتمع سيحترم اللون الاحمر وسيتوقف من دون ان يكون توقفه خوفا من ملاحظة القانون لمخالفته , انه موقف شبيه بموقف الانسان المتدين عن اقتناع فهو يتجنب إرتكاب أي معصية ليس خوفا من القانون او نظرات المجتمع بل اقتناعا بأن ما يفعله هو لمرضاة ربه ولمصلحته الشخصية .

لاحظ ظاهرة الوقوف في طوابير الانتظار ومدى الإلتزام بالدور , وليكون حكمك خاليا من الشوائب فلا تركز علي الأماكن التي يكون فيها النظام يلزمك بالحصول على ورقة مكتوب بها رقم معين يدل علي مكانك في طابور الإنتظار بل إذهب لمراقبة الموقف في الاماكن التي لاتوفر هذه الميزة , أسوأ المجتمعات هي التي تراها تتزاحم وتتدافع في سبيل الحصول علي الخدمة المنشودة أولا ومن دون أي احترام للمرأة أو كبار السن , أما المجتمعات التي ينتظم بها البعض في طابور الإنتظار بينما يصر البعض الأخر علي القفز من فوقه لإيمانهم بأنهم أكبر قيمة ومكانة من الأخرين فهو مجتمع ما زال يصارع الماضي عندما كان الكل يتعارك من دون أي طابور إنتظار ولكنه أيضا يحارب المستقبل عندما سيحترم الجميع فكرة ان يقف الجميع سواسية في هذا الطابور .أرقي المجتمعات هي التي تري فيها الناس وقد إصطفت ومن دون اي تدخل خارجي في انتظام كامل ومن دون اي تعدي علي حقوق الغير , بل ان المثير للاعجاب فيها ان هذه الطوابير قد تنتظم لمدة ايام في خطوط طويلة في سبيل الحصول علي سلعة او خدمة معينة ومن دون البحث عن طرق لتخطي هذه الصفوف .

خصص وقتا لقراءة الصحف الالكترونية التي تصدر في هذا البلد وركز علي التعليقات التي تصاحب الأخبار وخصوصا عن الانجازات في هذا البلد , فاذا لاحظت أن أغلب الردود سلبية وتقزم من هذا الانجاز فهذا دليل علي وصول المجتمع الي مرحلة الياس من إحراز أي تقدم أو تحسن في المستقبل وقد يكون السبب هو نتيجة تراكمات طويلة من خيبات الامل , لاحظ هل تمتزج التعليقات بالسخرية من الوضع الحالي ؟ فاذا كانت ممتزجة فهذا مؤشر خطير علي ان المجتمع قد تخطى مرحلة الامل بغد افضل وبدا يتقبل الوضع الحالي لان السخرية من الذات في حالة وجود اخطاء معينة هي أول مراحل تقبل مايجري وتعلم التعايش معه وهو تصرف سلبي جدا .لاحظ مقدار السخرية وهل تصل الي حد التجريح وخصوصا باتجاه القيادات التي تدير شؤون البلد , فاذا وصلت الي هذه المرحلة فإعلم بأن المجتمع لايملك اي ثقة بالقيادة الحالية ولهذا فهو ينظر لكل ما يصدر منها بسلبية بالغة .

أرقى المجتمعات هي التي تفرح بالاخبار الايجابية عن بلدها ومهما كانت صغيرة وستلحظ بأن اغلب الردود ستكون متفائلة بغد افضل , اما في حالة نشر خبر عن مشكلة ما فستجد أن اغلب الردود ستكون موضوعية في طرحها لاتحمل التشاؤم او النقد الهدام , واذا رأيت بأن الردود تطالب القيادة بالتدخل وتصحيح الامور فهذا دليل علي ثقة المجتمع الكبيرة بها وهي قد تكون نتيجة تراكمات طويلة من الانجازات التي خلقت قاعدة مناسبة لنيل هذه الثقة .

قريبا الجزء الثالث

Share Button

مجتمعات الجزء الأول

عزيزي القارئ , يحق لك أن تختلف معي في بعض أو كل الأفكار المطروحة هنا لأنها عبارة عن إجتهادات شخصية وليست قواعد ثابتة .

تدفعنا الحياة قسرا أو طوعا في أحيان كثيرة إلى أن نعيش وسط مجتمعات كثيرة تختلف في العديد من نواحي حياتها عن ما إعتدنا عليه في المجتمع الذي نشأنا فيه مما قد يسبب بعض الحيرة في الحكم على هذه المجتمعات الجديدة وكيفية تقييمها وماهي أفضل الطرق للحياة فيها من دون التعرض لمواقف محرجة قد تنشأ عن سوءا في الفهم أو قصور في الإلمام بنواحي الحياة وأعرافها المعقدة والتي تحكم المجتمع فيها بنمط حياة مميز ومختلف عما يحيط بها من مجتمعات .

فمثلا الحكم على رجلان يتمشيان جنبا الي جنب وكل منهما يمسك بيد الأخر يختلف بإختلاف المجتمعات , ففي المجتمعات قليلة التحضر قد تكون هذه العادة منتشرة ولا تثير اي ريبة لانها تدل على الصداقة القوية بينهما , بينما في مجتمعات اخرى أكثر تحررا فانها قد تدل على ان هذان الشخصان يستطيعان إعلان حبهما علنا وللجميع في مجتمع لايرى في هذا التصرف شيئا شاذا أما في المجتمعات حديثة التحضرفإن الموقف سيثير الكثير من البلبلة وصعوبة في الفهم والتفسير لانها في مرحلة انتقالية مابين القديم والحديث فبالتالي لن تجد الاساس السليم لبناء حكمها عليه , قس علي ذلك الكثير من الامور المشابه كموضوع لبس القبعة في الاماكن العامة والخاصة وطريقة تبادل التحية وغيرها من الامور البسيطة المشابهه.

من الصعب إن لم يكن من المستحيل أن نعطي انطباعا واحدا او حكما محددا عن اي مجتمع أو شعب علي وجه الارض لأن هذه الشعوب مختلفة داخليا ومتفاوتة في درجات عدة بين مختلف طبقاتها وأطيافها ولكن قد نستطيع الحكم على صفة محددة او صفة مميزة في هذه المجتمعات واذا إستطعنا جمع احكامنا حول العديد من هذه الصفات في مصفوفة كبيرة فإننا سنكون أقرب للحقيقة وأقدر علي أن نحكم بصورة أشمل وأعم علي هذا المجتمع .

والحكم علي بعض الظواهر البسيطة في نواحي الحياة المختلفة قد يفسر لك الكثير من الأمور الكبيرة ولهذا لابد من أن لانبني احكامنا بناءا علي نظرة علوية لما يجري بل لابد من النظر بنظرة ميكروسكوبية علي الأحداث من حولنا فالمجتمع في النهاية هو نتاج سنوات طويلة تشكلت وتجمعت فيه الكثير من هذه الظواهر البسيطة وشكلته في النهاية , فنحن نرى خلاصة الأعمال في النهاية بينما من الأفضل ان نبحث عن أسباب نشوئها وتطورها علي مر الزمن .

فمثلا إذا ما لاحظت بأن المجتمع تنتشر فيه ظاهرة الكتابة علي الجدران فهذا دليل واضح علي شعور عميق بانسلاخ بين الفرد وبين المجتمع , فالفرد عندما يقوم بتشويه الجدران فهذا دليل على إنه لايحس بأنه ينتمي لهذا المجتمع ولهذا فهو لا يأبه بالممتلكات من حوله , أو قد تكون دليلا على عدم توفر الوسائل التي يستطيع بها إيصال صوته لمن حوله , لابد من تتبع هذه الظاهرة بشيء من التعمق فإذا لاحظت بأن هذه الظاهرة موجودة بكل مكان إلا علي جدران مباني ومقار الحكومة فلتعلم بأن نظام الحكم في هذا المجتمع شديد وذي هيبة وأن السلطة الحاكمة قد إستطاعت أن تفرض الرهبة والخشية منها بدرجة جعلت ممتلكاتها أمنة من هذا التخريب برغم إنتشاره في هذا المجتمع وهي صفة ضرورية في الإدارة بمختلف أنواعها وبشكل عام . إذا لاحظت بأن الكتابة قد إمتدت إلي جدران الأماكن التي تأخذ الإنسان الي النور كدور العبادة والدراسة فإعلم بأن المجتمع قد وصل في هذه الظاهرة الي الحضيض فالذي لايقدس بيت الرب وهو السبيل الي النور والهدوء الروحاني والذي لايقدس المدرسة او الجامعة وهي مكان إخراج الإنسان من ظلمات الجهل إلي نور العلم ,لن يمتلك أي قدسية لأي شيء أخر . إذا لاحظت بأن الكتابة تكون في العادة علي الجدران المهملة والأماكن النائية فإعلم بأن قوة القانون وهيبته في هذا المجتمع علي درجة عالية مما تدفع بمرتكبي هذه المخالفة إلى البحث عن الأماكن التي تكون بعيدة عن نظر القانون وقبضته .

أعظم المجتمعات في هذه الحالة ستكون المجتمعات التى تختفي فيها هذه الظاهرة وإن ظهرت فستكون بشكل مقنن وقانوني كأن يخصص مكان ما لممارسة هذه العادة وهذه ستكون رسالة من المجتمع تدل على إعترافه وقبوله لهذه الظاهرة ولكن ضمن الأطر التى وضعت لضمان حماية الممتلكات من العبث الفوضوي .

يتبع قريبا الجزء الثاني

Share Button

بنروح مسقط

مقال قد يحمل بعض المبالغة فيه ولكن اتمني ان تصل من خلاله الفكرة.

تعد مدينة أبوظبي جغرافيا جزيرة تحاط بالمياه من الجهات الاربعة وجغرافيا كذلك تمتلك دولة الامارات العربية المتحدة خط ساحل بحري بطول 730 كيلو متر يعني لو قسمنا ساحل الامارات علي كل مواطن في الدولة فبيكون نصيبه تقريبا متر واحد من هذا الساحل يعني لو كانت عائلتك تتكون من عشرة اشخاص فبيكون نصيبك عشرة امتار من الساحل وتروم تبني بيت محترم يطل علي البحر مباشرة وعيش يومك .
طبعا هذا كلام الجغرافيا والالة الحاسبة في موبايلي الأيفون وهو للاسف كلام بين قوسين خرطي لانه غلط والواقع يقول غير هالكلام وغير هالحسبة .
تبون تعرفون الحسبة الصح ؟ تعالوا نشوفها
لو انت انسان مواطن وملتزم بدينك وبعاداتك من سكان جزيرة ابوظبي والمناطق المحيطة بها فماراح تقدر تودي اهلك للشواطئ الموجودة في جزيرة أبوظبي لأن أغلبية زوار هالشواطيء من اللي فاصخين الحيا ولابسين ملابس ما تستر الا اقل القليل يتساوى في ذلك الجنسين , وماراح تقدر توديهم لبحر نص اللي فيه عزابية يقعدون يبحلقون عيونهم في اللي رايح واللي ياي وماراح تقدر توديهم بحر نص اللي فيه حبايب جمعتهم الغربة وقرروا يعيشون حبهم المحرم وسطنا ويظهرونه علنا قدامنا وعلي شواطينا , يعني الخلاصة شيل من راسك انك تروح شواطي جزيرة ابوظبي لانها صارت مستعمرة لكل هؤلاء هذا اذا سميت هالشواطي الصناعية شواطي وكانت ريلك فور ويل وتعرف تمشي وتطلع يوم بتغرز بالطين اللي المفروض يكون اسمه رمل شاطي بحر . البحر الوحيد اللي كانت رموله أصلية تسكر وبنوا مكانه فندق قصر الامارات .
ابونا الشيخ زايد الله يرحمه حس بظروف المواطنين وحاجتهم الي شاطي مريح وممتع ومنعزل للعائلة فقرر انشاء شاطي الراحة في ابوظبي سنة 1997 او حولها وقصة الشاطي اذا لم تخني الذاكرة انه كانت هناك عائلة تسبح في قناة ام النار فغرق بعض افرادها هناك ولما وصل الخبر للشيخ زايد قرر ان يجعل هذه المنطقة امنة للسباحة فأمر بانشاء هذا الشاطي ومازلت اتذكر ان الشيخ زايد كان يقف علي راس المشروع حتي تم انجازه في فترة سريعة جدا وبشكل جميل واصبح المتنفس الاول لاغلب المناطق المحيطة به مثل الشهامة والباهية والرحبة وبني ياس لانه كبير ومن السهل ان تجد لك بقعة فاضية ومعزولة تقعد فيها انت واهلك بهدوء وراحة . ولكن طبعا شركتنا الوطنية الدار قررت ان تترك كل جزر ابوظبي وعددها تقريبا 200 جزيرة وان تنصب مشروعها المنكوب فوق هذا الشاطي لتحرم منه السكان و الظاهر انه جاستهم عين السكان المتضررين وتعثر مشروعهم هناك وماقدروا يخلصون الا ربعه بس ولكن المشكلة ان الدار ازالوا الشاطي كله وقبل ما يدقون مسمار في خشبة بهالمشروع ! وكم كنت اتمني ان يزيلوا الجزء اللذي يستطيعون العمل فيه وانهاءه وترك الباقي كشاطي مفتوح فالحكمة تقول ” اذا لم تكن متاكدا من قدرتك علي حرث الحقل فلا تبادر الي اقتلاع الحشائش منه ” وهم ماشالله عفسوا الحقل فوق تحت وخلوه خرابه !
اوكي ماعلينا خلونا نصعد شمال شوي لانه هناك شاطي طويل يمتد من مابعد الرحبة لين حدود دبي وهو شاطي ممتاز والبحر فيه نظيف والرمل ابيض اصلي ومو طيني تقليد مثل رمل كورنيش ابوظبي وكنا ناخذ اهلنا هناك من فترة لفترة ونستمتع بالمكان لانه معزول ونظيف وينفع للعوايل , ولكن مؤخرا تم تسوير المنطقة تماما واصبح الدخول لها مستحيل تماما ومادري يمكن هالمرة صروح اخت الدار ناوية تحرث هالحقل وتخليه خرابة , كل شي جايز .
يعني اذا انت مواطن من سكان جزيرة ابوظبي والمناطق المحيطة بها وبغيت تعزم اهلك علي قعدة بونجمة وحدة علي شاطئ البحر مع دلة كرك تقند الراس فمالك الا انك تدق خط صوب دبي وتفرش حصيرك علي بحر جميرا وانصحكم بالمنطقة اللي خلف نادي السيدات وطبعا لاتروحون الا بالليل لان النهار محجوز حق الفئات اللي ذكرتها ببداية كلامي .
الخلاصة يا اخوان انا مدري وين راح بحرنا وشواطينا ولكن كل ما نتماه ان يكون هناك شاطئ مفتوح للمواطنين ومن يرغب من القبائل بشرط ان تكون شروط الحشمة فيه مشددة وان اللي يقصد هالبحر تكون نيته انه يتسبح بماي مالح ويتمردغ علي رمل ابيض او حب انه يسرع شفاء جروح ولده اللي توه متختن ,يعني من الاخر امنعوا الدخول لمحبي سوالف التان وكل فعل فتان .
الخوف انه بعد سنوات من الحين اشوف ولدي يجهز شنطته ويحمل سيارته باغراض السفر ويوم اساله علي وين انشالله ؟ يكون رده : بروح انا والربع مسقط لاني من زمان خاطري اتسبح في البحر .
وين راح بحرنا ؟ اترك الاجابة لكم

Share Button

فيلم أتمنى إنتاجه

الكثيرين منا لم يعاشر تلك الأيام عندما كان أجدادنا يسافرون من مدينة لأخري مشيا أو علي ظهور الجمال ولهذا تراهم لايفكرون كثيرا بنعمة العلم التي قدمت لهم السيارة كإختراع ثوري وفر الكثير من الجهد والوقت.
والكثيرين منا لم يعاشر تلك الأيام عندما كان الفنر هو المصدر الوحيد للنور و الخرس هو الوسيلة المفضلة لحفظ وتبريد المياه والملح هو الاداة الوحيدة لحفظ اللحوم ولهذا لايفكرون كثيرا بنعمة الكهرباء التي سهلت لهم الحصول علي النور والتبريد وغيرها .
الكثيرين منا لم يعاشر تلك الأيام عندما كانت المقدرة علي القراءة تعد كنزا ثمينا نادر الوجود وكان المقتدر فقط هو من يستطيع أن يسافر الي الكويت أو القاهرة لينال قسطا من التعليم الثانوي أو الجامعي ولهذا لايفكرون كثيرا في نعمة الحصول علي التعليم المتوفرة حاليا للجميع وبالمجان .

ولكن الأهم من كل هذا فإن الكثيرين منا لم يعاصر تلك الأوقات الصعبة التي مرت على المنطقة قبل الثاني من ديسمبر لعام 1971 عندما كان ساحل الخليج العربي عبارة عن مشيخات صغيرة وضعيفة لا تستطيع أن توفر لسكانيها إلا القليل من مقومات الحياة البسيطة حيث كان شظف العيش هو الغالب في هذه المنطقة وكانت قسوة الحياة هي الرفيق الدائم لسكانها .

أتمني أن أري اليوم الذي يقوم به البعض بإنتاج فيلم سينمائي طويل يوثق الكثير من مراحل الحياة قبل وبعد قيام الإتحاد لتعلم الأجيال الجديدة والتي ولدت تحت راية الإتحاد بأن ماتم بذله من عطاء ومن جهد في الماضي هو سبب الرخاء والإستقرار الذي يعيشونه حاليا .

لابد وأن تفهم الأجيال الشابة مقدار الخطر الذي كان يحيط بهذه المشيخات عندما قررت بريطانيا أن ترحل فجأة عن المنطقة وتتركها للمستقبل المجهول وهي تعلم تماما بأن هذه المشيخات ستكون لقمة سائغة وسط دول كبري تحيط بها خصوصا وإنها قد منعت عنها تملك السلاح بموجب إتفاقية السلم الدائم والتي وقعت في العام 1853 .
لابد وأن يشرح هذا الفيلم الجهود المبذولة من قبل الأباء المؤسسين في تلك الفترة وخصوصا جهود والدهم الشيخ زايد بن سلطان وأخيه الشيخ راشد بن سعيد وهم يحاولون بكل الطرق أن يقنعوا شيوخ الإمارات السبعة بالإنضمام الى إتحاد تساعي كان سيضم الإمارات السبعة بالاضافة الي البحرين وقطر ولابد وأن يشرح بالتفصيل كم الصعوبات والتحديات التي واجهتهم والتي أدت في النهاية الي إنسحاب قطر والبحرين من هذه الإتفاقية والاضطرار الي أن تعلن الامارات المتحدة عن قيامها بستة امارات فقط ولتنضم لهم إمارة رأس الخيمة في العاشر من فبراير لعام 1972 .

لابد وأن يبين الفيلم للجميع المخاطر التي كانت تحيط بوجود المشيخات والاتحاد الجديد عندما قامت ايران باحتلال جزرها الثلاثة وبتواطىء بريطاني وقبل قيام الاتحاد بأيام فقط في مقابل موافقة إيران علي استقلال البحرين , وهي مخاطر حقيقية وكان من الممكن الي أن تؤدي الي احتلال أجزاء اخرى أوسع وأكبر من جسد الأمارات .
ولابد من أن تعرف الأجيال الجديدة مقدار الحكمة والسياسة التي إمتلكها قادة ذلك الوقت عندما إستطاع الشيخ زايد و بعد مفاوضات طويلة مع الملك فيصل من أن ينتزع إعتراف المملكة العربية السعودية بكيان الاتحاد في العام 1974 وبعد مرور ثلاثة أعوام علي قيامه , إنها أوقات صعبة عندما كان قادة الاتحاد يبذلون كل ما يمتلكونه من جهد وحنكة لكسب التأييد لهذا المولود الجديد وكسب المملكة العربية السعودية كحليف استراتيجي مهم في وجه مطامع شاه إيران وقتها .

لابد من تثقيف الأجيال الشابة بماضي المنطقة عند إنشاء الإتحاد وشرح التحالفات بين الدول الكبرى في المنطقة , وتوضيح أن أبسط الحقوق كالانضمام لجماعة الدول العربية والأمم المتحدة قد واجه العديد من العقبات والمعارضة وكيف استطاعت السياسة الاماراتية من أن تذلل كل هذه العقبات وان تفوز بمقعدها في هذه المنظمات الاقليمية والدولية وبرغم قوة المعارضة.
لابد من التركيز علي الصعوبات التي واجهها الإتحاد داخليا في سبيل تقوية وجوده وضمان تلاحم اكبر والتضحيات من الجميع في هذا المجال , لابد من أن يعرف الجيل الشاب تاريخ دولته والصعوبات التي واجهته مع اغتيال أحد المؤسسين وهو الشيخ خالد بن محمد حاكم الشارقة في العام 1972 وعرض الشيخ زايد لإستقالته كرئيس للاتحاد في العام 1976 وبأن الامور لم تكن دائما سلسة في تسيير شؤون الوليد الجديد وبأن الامر قد استدعي وجود عمالقة أصحاب رؤية طويلة المدى لإدارة الأمور ومن حسن الحظ أن الامارات كانت تمتلك كل هذه المقومات في ذلك الوقت وإلى الان .

لابد وأن يعلم الجيل الجديد بأن أبسط الحقوق التي ينالها حاليا كتعليم البنات كانت تمثل مشكلة عويصة في وقتها وتواجه معارضة شعبية كبيرة وانه لولا رؤية القادة وقتها بأن تعليم المجتمع بشقيه المذكر والمؤنث هو ضرورة ملحة لكان الكثير من بنات الامارات والي اليوم حبيسات لبراثن الجهل . لابد من ان يعرف الجيل الجديد المرفه بأن هذه البنية التحتية والمدن الحديثة قد قامت من العدم وبأن الدولة وقادتها قد صرفوا كل النعم التي اغدقها الله عليهم في سبيل تنمية دولة لم تكن تمتلك أدني مقومات الدولة الحديثة وبأن هذه الدولة كانت تواجه صعوبات ضخمة وخطيرة لتأمين مستلزمات الحياة في منتصف الثمانينات عندما هوت أسعار البترول الي ادنى مستوياتها ولعدة اعوام وكيف استطاعت المضي قدما رغم ذلك .
انها احداث ضخمة ولابد وأن توثق في فيلم سينمائي مميز ليكون مرجعا مهما لكل الاجيال الجديدة التي ولدت وهي ترى الاتحاد كحقيقة بسيطة ولم تعلم مقدار الجهد الذي بذل لانشاءه وابقاءه حيا , انها لحظات صعبة ولكن الجيل الجديد قد لايحس بها وهو يتنعم الان بثمار الاشجار التي زرعها زايد واخوانه , انها ثمار سقيت بقصص عظيمة من الكفاح والامل بغد افضل وهي قصة لابد وان تروى للاجيال الحالية والقادمة لتبين لهم انه متي ما وجدت الارادة الخالصة والعزيمة القوية فإن أصعب الأحلام ستتحقق في يوما ما وعندما ندرك مقدار التضحية التي قدمت من الرعيل الأول فإننا وقتها فقط سندرك حجم التضحية المطلوبة منا للإبقاء علي هذه الاشجار المثمرة للأجيال القادمة .
إنه حلمي الأن أن أشهد انتاج مثل هذا الفيلم المميز وان يوثق بشهادات الرجال الذين كانوا محيطين بقادتنا في تلك الفترة , فلقد بتنا في اشد الحاجة الي من يذكرنا بأننا لم نكن لنحظي بكل هذا لولا توفيق الله ولولا إرادة سبعة من الحكماء جمعهم التاريخ في وقت واحد ولهدف واحد .

Share Button