دعوها فانها منتنة

سلفي ملحد اخونجي ليبرالي علماني متشدد رافضي جامي الخ
ان كنت من مستخدمي تويتر فلابد وان احد او كل هذه الالفاظ قد مرت عليك الان وهي الفاظ كنا من النادر ان نسمعها في الحياة العامة ولكننا الان بتنا نسمعها مرارا وتكرارا في اليوم الواحد بفضل تويتر وكلما حاولت جاهدا ان اغلق نافذة تهب منها مثل هذه الكلمات والتي تستعمل للطعن او الهمز في الاخرين عن طريق شطب العضو الذي يكثر من استخدام هذه الالفاظ حتي اتفاجيء بانفتاح باب جديد , وتوصلت الي قناعة انني لكي ارتاح مما يجري فعلي ان اغادر تويتر بلا عودة .
الغريب في الموضوع ان الجميع قد بدأ باستخدام مثل هذه الكلمات ولم يقتصر الامر علي النخبة المثقفة فحتي صغار السن ممن لا يعرفون معني الكلمات السابقة قد بدأوا باستعمالها واضحت تغريداتهم كئيبة وثقيلة بدل ان تكون لطيفة ومفعمة بالحب والحياة .

توالت موجات الشتم والقذف بكل اتجاه ومن كل اتجاه وكان لابد وان اجبر نفسي وانا اقرأ عبارات تصدر من اناس كنت اعتبرهم من نخبة المثقفين في الامارات والخليج علي ان اتأسف ان تويتر دفعنا الي ان نعود الي منهج انسان الغابة ومنهج اللاطمات النائحات في الاعراس وتوالت هذه الموجات من المد العالي لتنال الجميع بل ان المؤسف ايضا نشوء فرقة اخري من المغردين تهوي العزف بأقبح الاصوات ضد كل شخص يحاول ان يشق طريق النجاح فتراهم يهاجمون كل من يبرز علي الساحة ويتحالفون ضده ويحاولون تأليب العامة عليه عن طريق الصاق اي صفة من الصفات المذكورة في أول المقال به وايهام العامة بأنه شخص مشبوه في أمره ولابد من قطع الطريق عليه وقبل أن يستفحل شره ! لقد ادمن بعض مستخدمي تويتر خلق الأعداء لهم من كل الاجناس والتيارات وبات دون كيشوت بالنسبة لهم مثلا يحتذي في كيفية المضي بالحياة ومعاملة الكل علي انهم مشروع عدو مستقبلي , لقد انهكتهم جيناتهم المصابة بداء الكره وسينتهي الأمر بهم بكرههم لذاتهم وسيشنقون بنفس مشانق محاكم التفتيش التي أقاموها .

لقد شحن تويتر الناس ضد بعضهم بطريقة غريبة واصبحنا مستعدين للبحث عن اعدائنا في الشوارع لنبرحهم ضربا وتهديدا وتناسينا اننا في دولة الامارات حيث لاشيء يعلو فوق القانون وحيث لا تمت البلطجة بأي حال الي صفاتنا الاماراتية وقد تستغل وسائل الاعلام الاجنبية ومنظمات حقوق الانسان هذه الحادثة ابشع استغلال وان كنا مخلصين لهذا البلد ولقادته فعلينا التركيز علي فعل الامور التي سترفع من شأن البلد لا ان تلطخ سمعته بسبب الحماس المتهور , لابد لنا ان ندرك ان كل افعالنا الان في عصر تويتر واليوتيوب قد اصبحت محط انظار العالم وما يجري الان في احد شوارع مدننا الداخلية سيعرفه القاطن في نيويورك فورا وسيحكم بناءا علي ما يري من اخبار وسينحاز دائما الي الشخص الضعيف بغض النظر عن جريمته وافعاله ولن يلتفت الي الحكمة التي تقول من اتاك وقد فقات عينه فانظر الي الاخر فقديكون فقأت له عينان.

انني اتسائل هل نحن جاهزون للديمقراطية التي يطالب بها البعض ؟ هل نحن مستعدون لرفع الرقابة عن وسائل الاعلام المختلفة ؟ هل نحن علي قدر الثقة والمسؤولية ان امرت الدولة بازالة اجهزة البروكسي من مقاسم اتصالات ؟ الحقيقة الماثلة امامي وامامكم جميعا في تويتر هي اننا مازلنا بعدين جدا عن احقية الحصول علي هذه المطالب لاننا سنستغلها بلاشك كما استغللنا تويتر بهذه الطريقة الشنيعة ولا استبعد نشوء العديد من الصحف الصفراء في حال رفع الرقابة عن الاعلام فتويتر اليوم اضحي اشد اصفرارا من صحف الفضائح . اعتقد انه وبدل المطالبة بالحصول علي الديمقراطية او شبيهاتها فورا فمن الافضل ان ندرب انفسنا أولا علي كيفية التعامل بديمقراطية وبتعقل علي منبر البرلمان المصغر الذي قدمه لنا تويتر واتمني ان نصل الي مرحلة النضج المطلوبة بسرعة لتماشي مخططات الدولة في توسيع دور المجلس الوطني تدريجيا .

خلاصة الكلام , اتمني من جميع اخواني الاماراتيين محاصرة ما يجري الان في ساحات تويتر عن طريق وقف متابعتهم لهذه الشخصيات المشبوهه التي تحاول نشر الكره ضد كل ناجح وضد كل نجاح يضاف الي رصيد الامارات وابنائها و عدم الانسياق بدون تفكير وراءهم والتركيز علي رفع شأن البلد بالأفعال وان يكون شعارنا دائما الكلمات التي قالها الشيخ سلطان القاسمي ” ايتها الام .. ايها الاب .. امسك القلم واجلس ابناءك حولك واكتب وسطر .. هذا ماكان يحبه زايد , هذا ماكان لايحبه زايد ونجمع تلك الاوراق ونضعها في الصدور وفي مقدمة الدستور وبهذا نكون قد اوفينا الرجل حقه ”

Share Button

دعوة للجنون 3 – ثقافة البسكويت

هل عرفتم معنى ان يمنحنا الله حياة علي وجه الارض والشرف المرافق والهدف منها ؟ في كل الاحوال انها فرصة ذهبية لنحاول أن نعيش هذه الحياة بكل لحظاتها وتفاصيلها بتجرد وبدون ربط لان الخالق عندما منحنا هذه التجربة فانه لم يلزمنا بأن نعيشها لنخدم الأخرين فقط أو أن نهدرها في محاولتنا لأسعادهم , ان ممارسة حق الحياة عن طريق ربطها بالأخرين هو عبارة عن تفريط كبير بهذه النعمة التي تم منحها لنا من دون طلبنا.

ولكن وبرغم هذه الحقيقة فكم من شخص نعرفه قد ارتضى بأن يخصص الحياة التي وهبها الله له لتكون مرتبطة بحياة الاخرين ومبنية عليهم ولهم؟ الا نعرف كلنا اشخاص وقد انهكتهم الحياة سريعا لانهم يبذلون اضعاف طاقاتهم ليلبوا طلبات الاخرين , الم تتكرر علي مسامعكم جملة انني احس بسعادة كبيرة وانا اري السعادة في عيون من حولي ؟ الكثير منا قد صرح بأنه لا يستطيع العيش من دون فلان من البشر و اثر الانهزام امام سيل الحياة بعد ان فقد من كان يسنده !

ما الخطأ ان قررت ان تستمتع بلحظاتك وبأن تعزف بعض الانغام منفردا علي سلم الحياة ولماذا يتوقع البعض بأن مجرد كونه انسان أو رب اسرة فهذا معناه ان يخصص كل اوقات فراغه لأفراد اسرته ويهمل نفسه ويهمل القيام بالاشياء التي كان يحبها ؟

البعض منا ينتهى اهتمامه بنفسه وبمجرد ان يتزوج ويرزق بالاطفال فنري كل جهوده وقد تركزت علي هدف واحد وهو ان يوفر حياة افضل لعائلته فنراه وهو يقتر علي نفسه من اجل ان يوفر مسكنا افضل لاطفاله وحياة رغيدة لعائلته ويسعى جاهدا لتلبية كل متطلباتهم الضرورية منها وغير الضرورية, يدخل في مرحلة غريبة من الزهد فقط لكي يسعد من هم حوله , فيترك كل هواياته المحببة الي نفسه والتي كان يمارسها سابقا , يهمل نفسه فنراه مثلا وقد هجر القراءة والثقافة او حتي ممارسة اي نشاط رياضي يحفظ لياقته, يبخل ان يطور من نفسه ومن مقدراته عبر اي مجهود اضافي , انهم يرون ان ايا من هذه النشاطات تحتاج الي بعض الوقت الذي لايملكونه لانهم قد خصصوا كل أوقاتهم للاخرين واقنعوا انفسهم بأنهم بهذا سيكونون اكثر سعادة عن طريق تكرار دورة الحياة التي مر بها ابائهم واجدادهم .

كم من شخص متزوج من حولكم تعرفونه وقد امتلك الجرأة ليخصص غرفة خاصة له يقوم بالانفراد فيها بنفسه لبعض الوقت بينما يعيش بقية افراد عائلته روتين حياتهم بعيدا عنه ؟ كم من ام تعرفونها وقد استطاعت ان تخصص بعض الوقت في يومها المشغول لتمارس احد انواع الرياضات التي تحبها ؟كم من اب تعرفونه يستطيع ان يجلس الي مكتبه في منزله ليقرأ كتابا جديدا في هدوء وراحة لايقطعهما طلبات سكان منزله المتكررة لمساعدتهم علي ادارة شؤون حياتهم البسيطة ؟

ستحاول ان تخصص كل وقتك لاسعاد الاخرين وسيستفيدون هم من وجودك في حياتهم وسيستغلون كثيرا دعمك المتواصل لهم ولكن ستأتي تلك اللحظة التي سيغادر فيها اخر عصفور العش الذي بنيته بجهدك وبسنين طوال من عمرك وبعدها ستجد نفسك وحيدا وقد انهكك الزمن وانحني ظهرك وشاب شعرك وفقدت صحتك ونشاطك , فجأة ستحس بوحدة شديدة لان من منحتهم كل اهتمامك لم يعودوا بحاجة الي هذا الاهتمام وستجد نفسا وبعد ان قضيت نصف عمرك او اكثر من ذلك وانت تبني حياتك حول الاهتمام بالاخرين وقد اضحيت بلا هدف في هذه الحياة وقد تحس بانعدام قيمتك وستفقد المتعة التي كنت تحس بها سابقا عند الاستيقاظ لتستمتع بيومك الجديد لانك لم تضع لنفسك اهدافا شخصية مرتبطة باحتياجاتك انت وليست احتياجات غيرك .
.

عزيزي رب الاسرة بعد قضائك لعدة ساعات متواصلة في العمل وبعد التعرض لضغوط شديدة فيه فأن اسوأ عمل ستقوم به هو العودة الي منزلك مسرعا , فأنت ستنقل وبدون ان تحس بعضا من ضغوط العمل والمشاعر السلبية التي ستحس بها الي افراد عائلتك وهم لن يستطيعوا تفسير سبب هذه التقلبات في شخصيتك ولكن ومع مرور الوقت وبينما تسعي انت الي ان تقضي اكبر قدر من وقتك معهم فان الاحتمال الاكبر انهم سيحاولون تجنبك , انني افضل ان اقضي ساعة واحدة يوميا مع عائلتي وانا بحالة نفسية جيدة علي ان اقضي ساعات طوال معهم وانا في حالة نفسية غير مستقرة . عزيزي الاب وعزيزي الأم لاتخافوا من ان توصفوا بالانانية او بالنرجسية في حياتكم فكلنا نحتاج الي ان نخص انفسنا ببعض الاهتمام بعيدا عن الاخرين وهذا فيه شيء من الانانية وكلنا لابد وان نقدر انفسنا وانا نحبها بمقدار يفوق محبتنا للاخرين وهذه هي بعض النرجسية ولكنني لا أري عيبا في كل هذا , كل ما اعطينا لأنفسنا راحة اكبر كلما استطعنا ان نمنح راحة اكبر لمن حولنا وكلما استطعنا ان نلبي حاجاتنا الشخصية كلما كنا اقدر علي تلبية حاجات الاخرين.

اذا كانت ضغوطات المنزل متواصلة وبشكل متزايد واذا كنت تقوم بواجباتك العائلية علي اكمل وجه فالمانع من ان تمنح نفسك يوما كاملا في اجازة نهاية الاسبوع من ان لأخر لتقضيه لوحدك في فندق فخم وتكافيء نفسك بيوم من الراحة النفسية والجسدية , ومالمانع من الحصول علي يوم كامل من الانانية تستمتع فيه بكافة الخدمات التي يقدمها لك الفندق ولتطلب منهم ان يعاملوك كملك مؤقت فانت تستحق مثل هذه المكافاة ولابد وان تقتنع بهذا ولابد وأن يقتنع من هم حولك بهذا أيضا .

عزيزي رب الاسرة لايوجد ما يعيب ان تغادر مقر عملك بعد قضاء ساعات طويلة فيه لممارسة هواية مفيدة او رياضة تحبها وتجدد نشاطك او أن تأخذ معك كتابا ممتعا سمعت عنه طويلا ولكنك لم تجد الوقت الكافي لقرائته , وان تتلذذ بلحظات الهدوء والخصوصية وأنت تقرأه بينما ترتشف كوبا من القهوة مع قطعة من البسكويت اللذيذ وأن تعود بعدها الي منزلك وانت تحس بالاكتفاء والسعادة الذاتية , انني أري ان تطوير مثل هذه الثقافة والتي احب ان اطلق عليها اسم ثقافة البسكويت هي ما ينقصنا حاليا لنحاول ان نعيد بعضا من التركيز والتوازن الي حياتنا الشخصية والنفسية فكل ما نحتاج اليه الان هو لحظات هدوء تسمح لنا بالعودة وبقوة اكبر الي دوامة سباق الحياة العصرية السريعة والقاسية .

استطيع ان اقول بان فاقد الشيء لا يعطيه وبأنك اذا لم تقدر الحياة التي اعطيت لك واذا لم تتمكن من الاستمتاع بها وبأن تعطي لنفسك مساحة كافية من الحرية تمنحك بعض السعادة في حياتك فانت لن تستطيع ان تكون سببا لسعادة الاخرين , وستنقل نفس السلبية والطريقة الخاطئة في فهم الحياة وكيفية قضائها الي اطفالك , سيتذكرك اطفالك بأنك كنت رجلا مشغولا جدا بتلبية متطلباتهم ولكنهم لن يذكروا عنك حبك للقراءة الحرة وتشجعيهم عليها ولن يذكروا انك كنت تقضي بعضا من وقتك وانت تطور من نفسك او تمارس هواية مفيدة او عمل تطوعي فتشجعهم بهذا علي تقليدك , في نظرهم ستكون انت الة النقود التي سيفتقدونها بغيابك .

Share Button

دعوة للجنون 2 – عزيزي الملحد عفوا ولكن !

من واقع تجربة عشتها وبحكم الكثير من التجارب والقصص المشابهه التي سمعتها وقرأتها استطيع القول ان محاولة اقناع اي ملحد بالرجوع عن معتقداته والقبول بوجد رب خالق لكل شي وبرسله الذين أرسلهم الي خلقه وبالكتب السماوية التي تنطق بلسانه هو مجرد مضيعة للوقت وعلي مر التاريخ لم يستطع الا القليل من جهابذة علماء الدين علي اقناع بعض الملحدين بالاعتراف بخطأ معتقداتهم والعدول عنها , لأن الملحد لم يصل الي هذه المرحلة المتقدمة من الجرأة الشديدة لينفي وجود الخالق والمسيطر علي كل شي في الكون وليحارب اكثر قضية حساسة في تاريخ البشرية الا بعد ان مر بالكثير من مراحل غسيل الدماغ او المواقف والتجارب والأدلة المقنعة من وجهة نظره والتي تدعم موقفه وبات من شبه المستحيل اقناعه بالعكس , ولأسباب كثيرة ومتعددة فان نسبة معتنقي هذا الطريق في ازدياد دائم خصوصا وان الحياة الحديثة والتي باتت تعتمد اكثر من ذي قبل علي التكنلوجيا والعلوم الدنيوية قد سهلت من انتشار الالحاد بين الكثير من بني ادم في عصرنا وسمحت القوانين المدنية الحديثة في العديد من دول العالم للملحد بأن يعلن الحاده علي الملأ بكل حرية بل ان الالحاد قد ظهر حتي في اكثر الاماكن المتشددة دينيا كعبدالله القصيمي في المملكة العربية السعودية كمثال في عالمنا الاسلامي .
ولسوء الحظ فان طلاب مدرسة الالحاد لم يكتفوا بالانضمام اليها بل و نصبوا انفسهم وبطريقة غريبة كرسل مكلفون باخراج الناس من سباتهم العميق حول حتمية وجود الدين والرب وقاموا بهجوم شامل ينفي كل هذا وهم يرون ان البشرية قد تضررت كثيرا من وجود الدين وانه قد حان الاون لتطهيرها من هذا المرض .
اتفق معهم بان الدين قد استخدم احيانا كثيرة كوسيلة في تحقيق مأرب دنيوية مختلفة وبأن كم الحماقات التي الصقت بالدين وهو منها براء كفيلة بنسف معتقدات الكثيرين ولكن استغرابي منهم هو حرصهم علي نسف فكرة الدين وما يصاحبها من معتقدات اخري تؤمن بها كل الديانات كالحساب والعقاب واليوم الاخر والجنة ووالنار وهي كلها معتقدات ضرورية امنت الكثير من الاستقرار النفسي للبشرية وعلي مر التاريخ وبطريقة تعجز عنها اكثر القوانين المدنية قوة من دون طرح بديل اخر قوي يستطيع ان يحل محل الافكار التي يطرحها الدين ؟
ان كمية الاستقرار النفسي التي يوفرها وجود الدين كفيلة بصنع درع يمنع اصحاب الالحاد من محاربته ان هم ارادوا الخير للبشرية وهم ان اصروا علي محاربته فانه من المطلوب منهم ان يحاربوا كذلك علوم الطب النفسي ولتكتمل الانشوطة حول عنق الروح البشرية المبتلاة بأحكام الحياة القاسية علي الأرض .
ولكن المثير للاستغراب ان معتنقي الالحاد لم يقوموا بالهجوم علي الطب النفسي مع انه قائم علي نفس أسس الدين وهي مطالبة الانسان بأن يسمو فوق غرائزه ليستطيع العيش بسعادة وبأن يشعر بالرضي عن حاله ليستطيع تقبل المشاكل التي ستواجهه , وهم في هجومهم لم يحسبوا حساب الفراغ الكبير الذي سيتركه غياب الدين والذي لن يستطيع الطب النفسي ولن تستطيع القوانين المدنية ان تملأه ومهما حاول الانسان من تطويرها وتحسينها , لانها ستبقي ناقصة امام فكرة الموت وقهره وامام حقيقة ان جينات الانسان ليست بجينات ملائكية وانه قد خلق ليخطي وليرتكب الحماقات .
عزيزي الملحد عندما يمرض الانسان بمرض غير مبرر كالسرطان مثلا فكيف سنستيطع تشجيع المريض نفسيا ليحارب هذا المرض وتقبله والكل يعرف بان الانكسار النفسي الداخلي الذي يحس به المريض هو ما يجعله لايحقق التقدم المطلوب في التجاوب مع علاجه وشفائه . سيحاول الطب النفسي ان يخدر حواسك لكي تحاول التغلب علي الألم الجسدي أوتقبل فكرة رحيلك عن الدنيا بينما يقدم الدين اكثر من هذا وبمراحل كثيره وله وسائل عديدة في هذا المجال واول هذه الوسائل هو ايصال رسالة لهذا الانسان بأن ما يجري معه هو ابتلاء من الله لعباده وبأن المسلم ان صبر علي مرضه وهمه فان يؤجر علي ذلك وتزداد حسناته بسبب اصابته هذه بل ان بعض الامراض واذا مات بسببها الانسان فانه يعتبر بمنزلة الشهداء كالطاعون فأين ستجد مثل ذلك التشجيع للمريض وعائلته في الطب النفسي ؟.
عزيزي الملحد عندما يمر الانسان بحالة ظلم شديد فان الانسان المؤمن يحس براحة داخلية كبيرة لمجرد معرفته بان ظالمه سيحاسب حسابا عسيرا في يوم الحساب وامام خالقه وهذا الاحساس يزيل الكثير من السلبية التي يخلقها وقوعنا تحت شتي اصناف الظلم كما وان الظالم يشعر بالكثير من القلق الداخلي لايمانه بنفس المنطق وترا الكثير منهم يتقلب علي فراشه بسبب معرفته بعظمة دعوة المظلوم عند رب العالمين فهل تستطيع ان توفر اي بديل دنيوي يجعل المظلوم يحس براحة داخلية حتي وهو يتعرض للظلم وتجعل الظالم يحس بتانيب الضمير مع العلم بأن الكثير من حالات الظلم تمر بلا حساب في العالم من حولنا بل ان الكثير من حالات الظلم مشروعة بمنطق القانون .
عزيزي الملحد كيف ستستطيع ان تخفف من مصاب اما فقدت فلذة كبدها الذي قتل في احدي المجازر التي تدور من حولنا ؟ هل تتوقع ان ينسيها الزمن والعقاقير المهدئة رائحة ابنها او صوته وهل تتوقع ان تستطيع ان تمسح من ذاكرتها مثل هذه الحوادث ببساطة ؟ يقدم الدين العديد من الحلول النفسية والتي تجدي في احيانا كثيرة عندما يوصي الام بالصبر وان تثق بخالقها الذي سيجمعها في حياة خالدة ابدية مع من تحب فيهون عليها مصابها قليلا بينما انت تحكم علي الام الملحدة ان تفقد الامل تماما في مقابلة فلذة كبدها في هذه الحالة وبالتالي فانت تحكم علي روحها بالموت البطيء وصدقني فان اسوأ انواع الموت هو الموت الروحي وتستطيع ان تقرأه في عيون الامهات اللاتي فقدن اطفالهن بلا مقدمات .
عزيزي الملحد هنالك الكثير من هذه الأمثلة المشابهه والتي ترجح الدين في موضوع توفير علاج نفسي ناجح للعديد من القضايا التي تواجهنا وخصوصا في الحياة العصرية السريعة والشديدة التعقيد وكما تري فان معدلات الانتحار حول العالم في تزايد مستمر وان الأوان للتفكير بالدين كعامل مساعد في تخفيف ما يجري ان منح الفرصة المناسبة والدعم المطلوب لينمو بطريقة سليمة وبعيدة عن انانية البعض ومحاولتهم احتكاره وتصنيف معتنقيه والتحدث باسم الرب .
عزيزي الملحد واسمح لي بأن اناديك بعزيزي فأنا اراك عدوا لنفسك ولراحتك النفسية قبل أن تكون عدوا لأي مؤمن , انه من الجنون ان تنادي بمحو فكرة الدين من حياة البشر من دون ان تفكر اولا بمقدار الضرر النفسي الذي سيحدثه ذلك في عالم متقلب تسود فيه عناصر الانانية وحب الذات وتتعاظم فيه قسوة الحياة ومن دون ان تفكر ثانيا بتوفير بديل يستطيع ان يوفر ما يوفره الدين حاليا في هذا المجال .
عزيزي الملحد ان كنت مقتنعا بما تعتقد وان كنت مؤمنا بعدم وجود خالق واحد وان كنت تصر علي ان الدين هو كذبة فانا اري انه من حقك أن تحتفظ بقناعاتك ولكن لاتحاول ان تسلب البشرية انجح الادوية التي قدمت لها لمواجهة الكثير من حالات الجنون المفروضة عليها وأن تفرض عليها أرائك في هذا المجال , أرجو أن تحكم عقلك وان تفكر بمقدار الجنون والبؤس الذي سينتشر في عالمنا ان محي الدين من حياتنا , استخدم منهجك العقلي في حساب الاضرار والفوائد وهو نفس المنهج الذي اعتمدت عليه في نفي وجود الرب والدين وعلي مستوي الاشخاص من حولك لتري ان كفة بقاء الدين هي الارجح و لمصلحتنا جميعا .

Share Button

الدكتور مغير وارادة التغيير

شخصيا انا معجب جدا بالدكتور مغير الخييلي المدير العام لمجلس ابوظبي للتعليم و اعجابي مرده الي انني اري انه يسعي وبقوة الي فرض التغيير علي قطاع التعليم بامارة ابوظبي وانا بطبعي احب التغيير والتجديد في كل شي واعلم ان من يريد التغيير لابد وان يمتلك الكثير من الشجاعة والحزم وان يتحلي بقوة المنطق والاقناع ليفرض اعتقاداته وخططه للتغيير , واعلم جيدا ان هنالك الكثيرين ممن لا يعجبهم اسلوب الدكتور مغير في هذا الاتجاه ولكنه شي طبيعي في حياتنا حيث ان المجدد يحارب دائما وبشدة الي ان تحل اللحظة التي يثبت بها ان افكاره واطروحاته قد نجحت في اضافة شي جديد ومفيد الي المجال الذي يقوده فمابالك اذا كان التغيير يمس مجالا حساسا وهو التعليم والذي دخل الي بلادنا منذ اقل من اربعين عاما ومازال يدار بعقليات السبعينيات وبطرق التدريس التقليدية .
لا انكر ان الدكتور مغير او فلنقل اداراته قد ارتكبوا بعض الاخطاء وهم يسعون جاهدين الي تغيير سبل التعليم في امارة ابوظبي ولكن هذه هي سنة المجددين ومحبي التغيير فهم لابد وان يرتكبوا العديد من الاخطاء قبل الوصول الي الخلطة الجديدة المنشودة في مجال التعليم الحديث , واذا ارتبط حب التجديد بالذكاء وتقبل النقد فان النجاح سيكون مصير جهودهم بلاشك .
ولانني من محبي الدكتور مغير واسلوبه في التجديد فانني ساحاول ان انقل له تصوراتي عن بعض مكامن الخلل التي تحتاج الي تصحيح فوري ولست خبيرا في مجال التعليم ولكن من واقع عشته في احدي زياراتي لمجلس ابوظبي للتعليم والذي لاتربطني به اي صفة رسمية ولكنني اضطررت الي ان ازوره لانهي مهمة كلفت بها من قبل احدي المدرسات والتي قدمت استقالتها منذ شهور عديدة ولكن الموضوع مازال معلقا ولا احد يعلم متي سينتهي او لماذا هو معلق .
في البداية هالني ضخامة المبني الواقع في شارع المطار القديم فمالحاجة الي مبني بهذا الضخامة لادارة مدارس امارة ابوظبي , اذا كان يوجد في كل مدرسة مدير وجهاز اداري فما الداعي الي كل هذه الاعداد من الموظفين اذن ؟ عندما تعمقت اكثر في هذا المبني ادركت انه اذا فشلت خطط الدكتور مغير في تغيير واقع التعليم في امارة ابوظبي لاسمح الله فان هذا المبني الضخم سيساهم بالنصيب الأكبر في هذا الفشل .
تم اعلامي في الاستقبال بان موضوع الاستقالات موجود في الطابق الثالث وبالفعل توجهت الي هناك لاجد الطابق خاليا من موظفيه ماعدا متدربة لاحول لها ولا قوة وعندما سالتها اين باقي الموظفين اجابتني بانهم يحضرون اجتماعا في مكانا ما, وقد يطول او يقصر ولكنها لاتعلم متي سيعودون الي مكاتبهم ! ووجدت العديد من المدرسات من كل الجنسيات في انتظار الموظفين لحين عودتهم واخبروني بان غياب الموظفين امر متكرر ولابد لك من الانتظار ! تخيل يادكتور مغير لو ذهبت مثلا الي ادارة المرور ووجدت كل منافذ خدمة العملاء شاغرة لان الموظفين يحضرون ورشة عمل لمدة ساعة! ماذا سيكون شعورك وقتها ؟ تخيل وعش هذه اللحظة لتعرف شعوري وقتها , انه شعور بالدهشة وعدم التصديق فكيف يترك موظفوا قسم كامل مكاتبهم ليحضروا دورة لا احد يعلم بمكانها وليتركوا المراجعين من مدرسين ومدرسات ينتظرون لانهاء اعمالهم .
قررت وقتها ان اكون حضاريا في ردة فعلي ورجعت الي المصعد ووجدت موظفا يعمل بالمجلس فسالته اين اجد قسم الشكاوي وخدمة العملاء وضمان الجودة فقال لا اعلم ولكنني اتوقع ان يكون بالطابق الفلاني فتوكلت علي الله وذهبت الي ذلك الطابق وعندما دخلته وجدت انه الطابق الهندسي !!! هنا ازدات دهشتي فماعلاقة منظمة تعليمية بقسم هندسي ؟ ولماذا تثقل كاهلها بتوظيف مهندسين ؟ ان تصميم اي مدرسة من الممكن ان يطرح من قبل استشاري دولي يتولي الاشراف بالنيابة عن المجلس وهذا هو الاتجاه الحديث في عالم الاعمال حيث تبتعد المؤسسات عن كل الاعمال الجانبية لكي تستطيع التركيز والنجاح في اعمالها الأساسية .
سألت الاخوة المهندسين عن قسم الشكاوي فاجابوني بانهم لايعلمون بوجود مثل هذا القسم وهنا الطامة الكبري فان هذا القسم الخاص بضمان الجودة هو ضرورة ملحة في كل مؤسسة ناجحة ومن المفترض أن تنقل صورة صادقة الي الرئيس التنفيذي عما يجري علي ارض الواقع عن مدي رضي المتعاملين مع جهازك التعليمي سواء من قبل المدرسين او الطلاب او أولياء امورهم وسيقوم هذا الجهاز بوضع الخطط بمشاركة الخبراء من باقي القطاعات بناء علي ما يتم جسه علي ارض الواقع .
تم ارشادي بعد ذلك للذهاب الي احدي الاخوات في طابق اخر والتي وعدتني خيرا وبانها ستتابع الموضوع وستطلعني علي الوضع ولكن بالطبع هي وعود تبخرت بمجرد مغادرتي فلا هي اتصلت مجددا ولا تقوم بالرد علي اية اتصالات ترد الي مكتبها وبالمناسبة هذه ملاحظة عامة ذكرها العديد من المدرسين لي وهي ان الموظفين في هذا المبني لايردون ابدا علي الاتصالات التي تردهم مما يضطر المدرسين الي ترك اعمالهم والذهاب الي المجلس لمتابعة امورهم .
الي الان لا اعلم ما لسبب الذي يمنع من استخدام سبل التواصل الالكتروني مابين المدرسين والادارة فحيث اعمل وفي اغلب الشركات حاليا يتم التعامل عن طريق البريد الالكتروني وعن طريق البرامج الاخري و تستطيع ان تقدم علي اجازتك وتطلب الاوراق الرسمية مثل شهادة الراتب او طلب اجازة او حتي تقديم استقالتك وانت جالس علي مكتبك او عن طريق جهاز البلاك بيري فلماذا لابد وان يتم كل هذا عن طريق الزيارات الشخصية وتقديم الطلبات المكتوبة في مجلس ابوظبي ؟ لقد سمعت ان هناك خطة لتوزيع أجهزة اي باد علي الطلاب بدل الكتب في ابوظبي فهل درس الموضوع من جميع الجهات ؟ ستكون قمة التناقض ان يدرس الطالب من جهاز الايباد بينما يضطر معلمه الي اتباع سبل ادارية انتهت منذ عقود.
لماذا لاتعطي كل الصلاحيات الي المدارس مع تخصيص ميزانية محددة لها تتصرف فيها مثلما هو الحال في امريكا وغيرها من دول العالم الاول وأن يتم التركيز بعد ذلك علي مدي الاستفادة من الميزانية الممنوحة في سير العمل بكل مدرسة ومدي تحقيقها للاهداف الموضوعة لها عن طريق جهاز ابوظبي للتعليم , لماذا لابد وان تكون الادارة شديدة المركزية في اهم مجال نعتمد عليه لتعليم ابنائنا الانتقال الي طبقة العالم الاول والادرة الحديثة و التي تمقت المركزية ؟
لاحظت تعاليا من قبل موظفي المجلس في التعامل مع المدرسين الزائرين مع العلم بان المدرس هو من يتعب ويشقي ليوصل رسالتك واهدافك الي عقول الطلاب فكيف نسمح لموظف في مجلس ابوظبي لايبذل ربع الجهد الذي يبذله المدرس في الميدان بالتعامل بهذه الطريقة مع جنودك في الميدان التربوي ؟ للعلم هذه ملاحظة عامة اشتكي منها العديد من المدرسين الذين قابلتهم في الطابق الثالث .
عزيزي الدكتور مغير لقد لاحظت بأنك انسان نشيط جدا وتقوم بالعديد من الزيارات الميدانية المتكررة الي المدارس التابعة لجهازك ولهذا فلابد من الزام الموظفين في المجلس بالقيام بنفس هذه الزيارات للاستماع الي المدرسين وتلبية مطالبهم بدل ان اجر المدرس جرا الي هذا المبني واعامله بطريقة لاتليق به , لن يبدع اي مدرس في طرحه ان احس بأنه لم ينل القدر الكافي من الاحترام من جميع الجهات التي يتعامل معها وخصوصا من الجهاز الاداري في المدرسة وفي جهاز ابوظبي للتعليم .
عزيزي الدكتور مغير لو قدر لي ان اكون في منصبك ليوم واحد فقط فان القرار الوحيد الذي ساتخذه هو شطب ثلاثة أرباع جهاز أبوظبي للتعليم وسأقوم بتوزيع صلاحياته علي المدارس والدوائر الحكومية الاخري مع الابقاء علي طابق واحد يختص بوضع الخطط التعليمية بالتعاون مع المؤسسات الدولية الرائدة في هذا المجال و وقياس رضي المتعاملين سواء من المدرسين او الطلاب ومدي فعالية هذه الخطط وكيفية تذليلها وبما يعود بالفائدة القصوي علي العملية التعليمية والتربوية بشكل عام فالتضخم الاداري في مجلس ابوظبي هو من سيعرقل او سيصيب خططك التطويرية في مقتل وهذا ما لانرضاه كلنا .
متي سنري معلما يستخدم البلاك بيري في انهاء معاملاته وتواصله مع الادارة ؟ اتمني ذلك قريبا
الي ذلك الحين ما زالت استقالة تلك المدرسة معلقة والي اجل غير مسمي.

Share Button